رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

وزيرة السكان: 15% نسبة الزواج المبكر بمصر وبدء تفعيل إستراتيجية لمناهضته

وزيرة السكان: 15% نسبة الزواج المبكر بمصر وبدء تفعيل إستراتيجية لمناهضته

كتبت |داليا محمد حسين

قالت الدكتورة هالة يوسف وزيرة الدولة للسكان، إن الوزارة تعمل على تفعيل الإستراتيجية القومية لمناهضة الزواج المبكر 2015 – 2020 والتى تم إعلانها فى يونيو 2014 وتهدف إلى خفض نسبة الزواج المبكر خلال خمس سنوات مع التركيز على المناطق الجغرافية التي تنتشر فيها الظاهرة، وتساهم في بناء مجتمع واع صحيًا وبدنيًا وتمكين الأسرة المصرية خاصة في المناطق المحرومة حتي تتمكن من الوفاء بإلتزاماتها تجاه أطفالها. وأشارت الوزيرة فى بيان إلى أن قضية زواج الأطفال واحدة من أكبر التحديات التى تعوق جهود الدولة في التنمية، وتنتهك الحقوق الإنسانية والمشروعة للأطفال خاصة الفتيات، موضحة أن الزواج المبكر في مصر بلغت نسبته حوالى 15%، وتزداد في المحافظات الأكثر فقرًا. وأضافت وزيرة الدولة السكان، أن الإستراتيجية القومية لمناهضة الزواج المبكر جزء لا يتجزأ من الإستراتيجية القومية للسكان تسعي إلى تحقيق الأهداف المرجوه من السياسات السكانية والارتقاء بخصائص الأسرة المصرية وتنمية قدرات أفرادها، وتحسين مستوي الخدمات الصحية المقدمة للأسرة والإستثمار في التعليم، موضحة أنه جارٍ حاليًا اختيار المراكز والأحياء التي تتفاقم بها ظاهرة الزواج المبكر لإجراء استقصاء قومي لحجم الظاهرة بالتعاون مع الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء لتضمينها مع تعداد السكان لعام 2016 ، لافتة إلى أنه تم اختيار محافظات (الجيزة وأسيوط وسوهاج والشرقية) للبدء في تطبيق الإستراتيجية بأسرع وقت. وقالت الدكتورة هالة يوسف إن وجود بيئة داعمة للزواج المبكر متمثلة في العوامل الثقافية والممارسات الإجتماعية والضغوط الإقتصادية وعدم توجية الاهتمام اللازم للاستثمار في الثروة البشرية في بعض المناطق يزيد من انتشار الظاهرة، بالإضافة إلى بعض التحديات الخاصة بوضع الفتيات ومنها الأمية وتدنى الوضع التعليمي وزيادة عدد الفتيات في الأسرة . وأضافت وزيرة الدولة للسكان، أن المجلس القومي للطفولة والأمومة يبذل جهودًا مكثفة لمناهضة زواج القاصرات من أهمها القيام بتنفيذ العديد من الحملات لمناهضة الاستغلال والعنف ضد الفتيات والأمهات الأطفال والتي انطلقت في عام 2009 بهدف رفع الوعي بخطورة زواج الفتيات الأطفال دون السن القانونية بصفة عامة، والزواج الصيفي المؤقت على وجه الخصوص، بالمخالفة لتعديلات قانون الطفل والأحوال المدنية. و ذلك من خلال المتطوعات بالمحافظة، وبالتعاون مع الجمعيات الأهلية المشاركة، والقيادات المحلية والمتخصصين. وكشفت الدكتورة هالة يوسف عن أنه سيتم تنفيذ المرحلة الثانية من الحملة العاشرة لمناهضة الإستغلال والعنف ضد الفتيات والأمهات الأطفال خلال شهر أغسطس 2015 بمحافظة الجيزة، من خلال عقد 25 ندوة في العديد من المجالات منها التثقيف الصحي للسيدات والفتيات لتوعيتهم بفوائد الالتزام بالفحص الطبي قبل الزواج وأهميته في الكشف المبكر عن مسببات الإعاقة والأمراض المنقولة جنسيًا كالكبدي الوبائي والإيدز ، بالإضافة الي التوعية بخدمات خطوط مساعدة الأم والطفل بالمجلس القومي للطفولة والأمومة (16000 – 16021 – 08008886666) وتعمل هذة الخطوط على التنسيق بين الجهات ذات الصلة وتحريك المجتمع المدني والإعلام والقيادات الدينية لمناهضة زواج الأطفال ، والتوعية بمخاطر زواج الأطفال من الناحية القانونية بهدف خفض الطلب وتجفيف المنابع ، والتنسيق مع الجهات الأمنية ذات الصلة للقضاء عليها، وسوف يتم عقد 10 ندوات مع الأقلام الشرعيين والقيادات الطببيعية وائمة المساجد بالمركز المستهتدفة. جدير بالذكر أن المجلس القومي للطفولة والأمومة نفذ المرحلة الأولى من الحملة المجتمعية العاشرة بمحافظة الجيزة في يونيو 2015، وتضمنت عقد ندوات توعية عن المخاطر الصحية والاجتماعية لزواج الأطفال، واستهدفت 1000 منتفعة من أولياء الأمور للتوعيتهم بالمخاطر التي يتعرض لها الأطفال من الناحية الصحية والإجتماعية والمشكلات المترتبه عن ذلك والعنف ضد الفتاة والتسرب من التعليم والختان بمراكز (الحوامدية – البدرشين – أبوالنمرس – منشأة القناطر/ شرق – غرب)، بالإضافة إلى التمكين الذاتي للأمهات والفتيات وإدماجهن في التنمية الاجتماعية، من خلال برنامج لتنمية المهارات الحياتية مثل مهارات التفاوض واتخاذ القرار. كما نفذت الحملة المجتمعية التاسعة لمناهضة الإستغلال والعنف ضد الفتيات والأمهات الأطفال بالفيوم مارس 2015، بمراكز “يوسف الصديق ـ طامية ـ سنورس”، واستهدفت تعريف الأسر والمقبلين على الزواج بفوائد الالتزام بالفحص الطبي قبل الزواج وأهميته في الكشف المبكر عن مسببات الإعاقة والأمراض المنقولة جنسياً كالكبد الوبائي والإيدز ، ونشر الثقافة الصحية التي تساعد الفئة المستهدفة على الممارسات الصحية الايجابية ورفع الوعي بالحقوق الإنجابية وقضايا الصحة الإنجابية، وكان من أبرز التحديات والتوصيات التي واجهت الحملة هو تغيير ثقافة متغلغلة فى المجتمع وراسخة منذ سنوات وذلك لأن الحملة تعمل على رفع وعي الأهالي بمخاطر زواج الأطفال، والعادات والتقاليد، والشائعات التي قادتهم إلى مشكلات إجتماعية وصحية.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2021 ©