رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

هذيان المرايا

هذيان المرايا

بقلم الكاتبة… هند بومديان


– لا أعرف تلك الأنثى التي تسكنني؟
– ولا أعرفني …
أقف على حافة الغياب وأخبرني إن كنت مكاني..
• ماذَا سأفعل؟
أقلِّم أغصان اليباب وأقرأني في دموع القصائد كتلويحة ياسمين على الأعتاب لأدون بحبر اللهفة هواجس مخبأة بجوفي مدنفة بين ضلوع حلمي..
– ماذا لو كنت أنا الغائبة المتعبة مثلا؟
وأنا التي تمشي كالشمس وتبعث من صدى الأوتار كل السلام لهذا البياض الذي يسكب ملامحه الحزينة في ضياعي ….
فأضمني بين حناياي، كطفلة تقبل عيون الفجر، لترسم إشراقة الشمس وتوزع ضياء الصباح على الحقول البائسة، والتلال الشاردة، والمرافئ الضائعة التي يعتصرها الشوق والحنين.
– فعلا ماذا لو؟
– ماذا لو حاولت اختراق جدار الوقت بوميض من السحر؟
تنهكني المشاعر العتيقة بين التواءات الحياة، لتعزف لي سمفونية الضياع، فأفقد قدرتي على مقاومة الصعاب، والعذاب، وهمس أحلام الخلود، فأنا التي لا يحكمني قيد، ولا أعرف للضياع حدودا..
– ماذا لو توقفت عن الثرثرة؟
وحاولت مرارا اِمتشاق الصبر من ذاكرة حروف لم تسرد، وجعلت الأشياء متلاطمة في خضمها، فبعد أن حلقت بعيدا في مجرات تشبه ملامحي المنبعثة من ألق الحكاية.
وحاولت لقائي حينما أغمضت عيني بعد كل هذا الوجع، لأمر بخجل من أمام وجهي، فأخبرني وقد عدت لتوي من فردوس الروح، كشعلة مخبأة من ذكرياتي الشاردة.
– ماذا لو أتقنت فعلا دور الغائبة؟
أذهب كخربشة وجع بلا ملامح لهذه الروح الشاردة، وفي غمرة الندم أنسى إسمي، وعنواني ولا أعود إلي .
فأتقاطر كالندى من فم الغمام، لتبتسم الحياة حين أهمس لها بي.
– ثم… ماذا لو طهرت الحلم وعمدته بنهر الحقيقة؟
كلما أنهكني الوجع، تستغيث أحلامي بالظلام، والأماني بالضياع، ليمر يوم آخر، فتهل الأقمار بعد أن فل الغياب، فأفقد هذياني وأفقدني، وشيئا من صوابي في غمرة انهيار كل هذه الذكريات، لتسود الدنيا في عيناي، وتأخذ حياتي منعطفا مثيرا بين أروقة التعب، لأراني في المرايا كانعكاس للقاء بعد وجع، خرج عن صمته برهة، وأبى إلا أن يتخذ مكانا ليس له، وقد يرحمني قدري وقد يصدني.
– ماذا لو لم أعرف من أنا؟؟
وفي غمرة كل هذا الندم أنسى كل ما قيل لي وعني، فأغلق على نفسي كل الأبواب، لا ذهاب مني، ولا إياب، ثم أنظر إلى السماء ليبتسم الحزن، والمستحيل، والحلال، والحرام، وفي ذاك الأفق البعيد يضيع الطريق، فيتوه في منتهاه، لأراني نجمة من دون الأنجم، أدور حول نفسي في فلك التيه العظيم .
– ماذَا لو توقَّفَت عند تاريخ ميلادي؟
وفي رحم الوقت تناسلت، ثم أتقنت فعلا دور الغائبة، فأذهب ولا أعود، وفي غمرة الندم أنسى مؤونة تكفيني عدة أشواق، فيمر يوم آخر من غيابي أفقد فيه شيئا من صوابي، وحياتي، وهويتي الذاتية.
فسلام للضياع، ولكل الصمت الذي يمتطي صهوة جسدي، يا شريكة تمردي، وعابرة الروح، محال أن أنتظر ولادة أخرى من أيام تجر نفسها بقدم مكسورة، لترسل لي أسطرا طويلة، وأخرى حافية على ورقة الميلاد.
– ماذا لو كانت نبرة صوتي واثقة مثل نبرة حيرتي وقلة حيلتي؟
أمتطي تواثبها المنهكة في زحمة الحياة، وتقرأ على شاهدي تعاويذ الصبر الأخيرة، وعلی إيقاع بحة صوتي الباكية، أعلم أنني مجرد دمعةً شاردة، سقطَت سهوا من حدقي، وددت يوما من قلبي أن أتلقفها، بأنامل روحي، لأُعيدني إلی مكاني، إلا أن المسافات بيني وبيني، كانت سدا منيعا بيننا، فحاربتني صمتا كي لا أتوه .
أغمض عيني لأرى نفسي بوضوح، بعيدا عن صخب الذاكرة الذي مسه الجنون.
– ماذا لو لم أكن أنا وربما لستَ أنا؟
فأغير ملامح نومي، وموعد أحلامي، ونبرة صوتي، لأهم فوق الغيم، وفي الأحلام مع الأطيار، أطوي المسافات كما يطوى الورق، فأخذل مخيلتي، وكل توقعاتي، وأشعر أنني عشتار، وربما أغير ذاتي، وعاداتي، حتى لَا يمكنني العثور علي، ليداهمني الضجر، ويعبث بي فأمضي بالنهاية كروح فارغة إلي.
– ماذا لو قررت التوقف…. عن سماع نوتات حياتي، وتراتيل صبري، وآهاتي، وخيم الصمت الرهيب على أوقاتي، وصدني قدري، ولم يرحمني، وأحسست بعدها بأناملي تمسح خد صبري، لأراني كنبوءة بشرت السراب بالضياع فتاهت هي…
– ماذا لو عدت من تعبي مع تباشير الأرق؟
وإِن حصل وعدت إلى وجع جسدي وخزائن قلبي، حين نشرب أقداح الضوء من عناقيد النجوم، سأعود أنثى أخرى لا أعرفها، ولا تعرفني، لأبحث فيها عني ولا ألقاني، بين ما مضى، وما هو آت، وعلى ناصية الوداع ألملم جراحي، وأبدأ مراسيم عبور مسافة العمر العليل التي تفصل بيننا، وأنا أعزف منفردة سيمفونية الضياع، لأخبرني إن كنت مكاني ماذا سأفعل؟
تنقبض ملامح روحي بداخلي، وبين أوتار التعب تتسارع نبضاتي، ويأسرني الحنين مرة أخرى، لأعيد ترتيب هذياني مرغمة، فتأخذني دوامة تعبي إلى واقع لم يكن أبدا بالحسبان، وكل هذه الجراحات المثقلة بالغموض، تصغي لهمساتي المخملية وخوفي الأنيق، لتمسك بخيوط الأمل علها تقتات من نوره بضع لحظات.
فأنهض أخيرا مغمضة العينين بعد السقوط الأخير، لأعود بعد رحلة النقاء خلسة مني إلي..
– فلا تسألوني ماذا لو؟
فنخب النهاية ولروحي كل السلام

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2021 ©