رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

محمد عبدالمجيد يكتب |« صحيفة آل مكتوم تستقبل العام السادس »

محمد عبدالمجيد يكتب |« صحيفة آل مكتوم تستقبل العام السادس »

بقلم |محمد عبدالمجيد علي

11121223_900231606684570_423343391686278260_n

حتي نكون الأقرب لجميع القراء في الوطن العربي من الخليج الي المحيط ولأن القارئ هو جزء من أسرة التحرير، تستعد «صحيفة آل مكتوم» لإطلاق النسخة التجريبية من الموقع الإلكتروني، الحلم الذي راود الجميع بل طالب به الجميع ها هو الحلم يتحقق والصحيفة ترى النور لتجعل الـمكان والانسان والتاريخ والماضي والحاضر أمام العالم في فضائه الأوسع عن طريق شبكته العنكبوتية.
صحيفة آل مكتوم منذ بداياتها الأولي حاولت أن تشكل منبراً مفتوحاً لجميع الكتاب والأدباء من مختلف الأجيال والأماكن والتوجهات الأبداعية والجمالية بمقتراحاتها وأفكارها. لم تفّرق الصحيفة بين كبير أو صغير بل جعلت الأولوية للصغير ان يشارك بقلمه الرائع لطالما كان طموحه مهنة الصحافة والأعلام ولم تضع العوائق أمام من كان مبتدئ في عالم الصحافة؟!
ووفاءً واحتراماً لقارئ ومتلقِ، وحرصاً على مواكبة التقنيات الحديثة واستخدام وسائل الإعلام الأحدث على مستوى العالم، يصافحكم الموقع الالكتروني لـصحيفة آل مكتوم بروح عربية ثقافية وأساس علمي وعملي رصين. منذ بدايتها قبل ( ستة أعوام ) حاولت أن تكون هذا الـمنبر الذي يلتقي فيه الأصدقاء والقراء من كل مكان، مهما كانت الألتباسات والـمعوقات التي عادة ما تواجه أي عمل ينحي هذا الأتجاه، خاصة إذا كان في مناخ مازال في طور التأسيس علي صعيد الثقافة الحديثة وأسئلتها الأشكالية وواقعها المدني.

صحيفة ( آل مكتوم ) الإلكترونية من أجلكم ولكم وبكم ستنهض بإذن الله، نعم كلفت من الجهد الكثير والمال والعمل الـمتواصل، ولكن هذا يهون من أجل أن نساير التطور الهائل في الصحيفة وتخرج بحلتها الجديدة للقارئ الكريم مطلع كل شهر.
إن التطور الذي تشهده الصحيفة في نسختها وتدشين الموقع الإلكتروني، يعود إلى الإيمان الحقيقي بأهميتها ورسالتها من قبل أسرة التحرير التي جعلت هدفها، اللذين يسهمان بشكل فاعل في الارتقاء بالصحيفة ويحرضان على مزيد من الإبداع وتقديم مضمون رصين يرتقي.
فعلى الرغم من الأهمية الكبيرة للنشر الالكتروني فما زالت المكتبة العربية الالكترونية تعاني نقصاً حاداً في هذا المجال، لذا يجب على دور ومؤسسات النشر والمؤسسات والهيئات العلمية في الوطن العربي، والتي مازالت حتى هذه اللحظة بعيدة عن مجال النشر الإلكتروني، ان تسرع الخطى لولوج هذا المجال، خاصة وان البشرية تسير نحو عالم وعلم بلا ورق. ونتيجة لما تقدم، فقد تبادر إلى ذهني فكرة إنشاء صحيفة الكترونية محكمة تعنى بنشر المواد العلمية والثقافية والتقارير الأخبارية بكل مصداقية، ولم يمر وقت طويل بين تبادر الفكرة إلى ذهني وميلاد هذه الصحيفة الواعدة التي هي بين أيديكم الآن قبل ستة أعوام، نتيجة لما بذل من عظيم جهد وتعاون أعضاء هيئة التحرير الأفاضل من أجل إتمام هذا المنبر العلمي وتحقيقه لأهدافه، حيث نبذل قصارى جهدنا ونواصل الليل بالنهار لكي نتبوأ مكانة متميزة في مجال النشر العلمي ليس فقط على المستوى الإقليمي، وإنما أيضاً على الـمستوى العالمي.

ويطيب لي في الختام.. أن أتقدم بخالص الشكر والثناء والتقدير لجميع الذين أسهموا في إخراج هذا العمل الثقافي والعلمي إلى حيز الوجود منذ تأسيس الصحيفة حتي إصدار هذا العدد، وجميع من كان لهم إسهام في الفكرة والـمادة العلمية والتحرير والـمراجعة والإخراج النهائي وتدشين الموقع الإلكتروني الذي سيكون نجاحآ كبيرآ بأذن الله للصحيفة التي نأمل أن تكون مطبوعة وفي متناول القارئ العربي في كل مكان،، وبالخصوص اتقدم بالشكر والأمتنان لسكرتيرة تحرير صحيفة آل مكتوم الأستاذة والكاتبة ( أسماء علي الدومي ) من المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، كما أتوجه بالشكر للكاتب والاعلامي الأستاذ ( محمد مصطفي ) من السودان الشقيقة المستشار الإعلامي لصحيفة آل مكتوم ومحرر صحفي في وكالة إماراتية سابقآ، وكل الشكر والتقدير لشركة ترانا برس بالمملكة العربية السعودية المسئولة عن تصميم الموقع الإلكتروني لصحيفة آل مكتوم.. كما يسعدني وكافة أعضاء هيئة التحرير أن نعرب لكم عن استعدادنا جميعاً لتقبل أي مقترحات، أفكار، مداخلات على أعداد الصحيفة أو التقارير التي سوف تنشر فيها ورأيكم حول الموقع الإلكتروني للصحيفة الذي سينطلق خلال أيام بأذن الله .. وهذه الـمقترحات والـمداخلات سوف تؤخذ بعين الاعتبار من قبل هيئة التحرير وسيتم نشرها أو التعقيب عليها في الأعداد التالية لورودها لهيئة التحرير بأذن الله.. نسأل الله أن يبارك عملنا وأن يوفقنا في إداء رسالتنا وتحقيق مبتغانا في تقديم المعرفة الشاملة للارتقاء بوعي الأسرة العربية والنهوض بأوضاعها في كل الـمجالات.. شكرآ لكم جميعآ والله الموفق والمستعان.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2020 ©