رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

محمد بن راشد: الإسلام رحمة وسلام

محمد بن راشد: الإسلام رحمة وسلام

كتب |محمد عبد المجيد علي

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، شعب الإمارات وجميع الشعوب العربية والإسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، سائلاً المولى عز وجل أن يتقبل منا الصيام والقيام.
وقال سموه في تدوينات لسموه على «تويتر»: «إن شهر رمضان يذكرنا كل عام بأن ما يجمع المسلمين أكثر مما يفرقهم.. وما يوحد القلوب أكثر مما يباعدها.. وبأن هذا الدين هو دين الرحمة والسلام».
وأضاف: «كل التهنئة لشعب الإمارات ولجميع الشعوب العربية والإسلامية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.. ونسأل الله أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام».
كما نشر سموه رابطاً من موقعه على يوتيوب لقصيدة مغناة من كلمات سموه بعنوان «يا إلهي» أداها الفنان حسين الجسمي وجاء فيها:
سجدت باسمك إلهي عالي الشان.. يالواحد الفرد نظرة منك تغنيني / وسجد لعزة جلالك جسمي الفاني.. وخلعت ثوب الملوك ورجفت يديني.

عفو عن النزلاء

إلى ذلك أمر سموه بصفته حاكماً لإمارة دبي بالعفو عن 734 من نزلاء المؤسسات الإصلاحية والعقابية في دبي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.
وقال المستشار عصام عيسى الحميدان، النائب الــعام لإمارة دبي، إن النيابة العامة بدأت على الفور في تنفيذ الأمر السامــي بالتنسيق مع القيادة العامة لشرطة دبي، مشيراً إلى أن اللفتة الكريــمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تــأتي فــي إطار حــرص سمــوه مع مقـدم هذه الأيام المباركة بحــلول الشهر الفضيل على إدخال البهجة والسرور على أسر وذوي المشمولين بأمر العفو اتساقاً مع روح التـسامح فـي شـهر الصوم ولضمان الحياة الكريمة لهم ولأسرهم.

فرصة

وأكد الحميدان أن العفو السامي يمنح المفرج عنهم فرصة العودة إلى جادة الصواب ويشجعهم على مراجعة أنفسهم في الأسباب التي أدت بهم إلى هذا المنعطف في حياتهم وتسبب في أبعادهم عن أسرهم وذويهم مشيرا إلى أهمية التزام المشمولين بأمر العفو في المستقبل بالقانون وأحكامه، التي تمثل السياج الذي يكفل للمجتمع أمنه ويصون لكافة أفراده أمانهم وتفادي أية أعمال قد تضعهم مرة أخرى موضع المسائلة القانونية.
وأشار النائب العام لإمارة دبي أن هذه المكرمة السامية هي إيذان ببدء المشمولين بالعفــو حياة جديدة ومصدر تشــجيع مــهم لهم على الانخراط مرة أخرى في المجتمع كأفراد صالحين لأنفسهم ومحيطهم ووطنهم، ليكونوا بذلك قدوة للآخرين في قدرة الإنسان على تصويب أخطائه وتعديل مساره في الحياة إلى الأفضل والأصلح دائماً.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2021 ©