رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

محامى"سرسو"رأيت فيلم الارض ومحمد أبو سويلم علي الطبيعه.

محامى"سرسو"رأيت فيلم الارض ومحمد أبو سويلم علي الطبيعه.

كتب| محمود العيسوى

 

أشاد “وائل غالي”محامي فلاحي “سرسو ” كنت مع هذا المشهد الدرامي، لكن بدون ممثلين أو ديكور أو كاميرات، فقد فوجئت بواقع صادم إذ جاء كل المتهمين الرجال من فلاحي سرسو من قسم شرطة طلخا لمحكمة طلخا الجزئية، والصادم بل والمخزي أن جميعهم حليقي الرأس والذقن..
كان بكاء أبناء هؤلاء الشرفاء لرؤية ذويهم بهذا الوضع مثل البرق الذي يخترق صدري، فأي ظلم هذا الذي يحدث؟ كيف سمح السادة الضباط شرفاء الداخلية بقسم طلخا أن يحدث ذلك، هل وصلنا لهذا الحد من الانحدار الأخلاقي؟ هل مات القانون في وطننا ؟ وهل ضاع الشرف بيننا؟.

و أشاد “غالي” محامي فلاحي سرسو، إن قوات الأمن بقسم طلخا قامت بحلق شعر رأس وذقن فلاحي سرسو المقبوض عليهم منذ أول أمس، وأن هذا الإجراء يستهدف إهانتهم والتنكيل بهم، وانتهت جلسة تجديد حبس الفلاحين أمس بالافراج عن 9 سيدات وطفلة رضيعة واستمرار حبس 14 من فلاحي سرسو بينهم مسنون وقدامى محاربين.

وأوضح غالي: “توجهت أمس لحضور تجديد حبس فلاحي سرسو، وكالعادة هناك واقعة جديدة تثير في نفسي المرارة،بالطبع شاهدت فيلم الأرض من قبل كثيرا، وكنت أعتقد أن ما يحدث بالفيلم مبالغة درامية مثل كثير من المبالغات التي نشهدها في حياتنا كل يوم  أذكر جيدا مشهد أبو سويلم وهو حليق الشارب، كنوع من العقاب الذي مارسته بعهر الشرطة في هذا الفيلم، ربما مبالغة درامية، ولم أكن أتخيل أن تحدث في واقعنا رغم مرارته،

وتابع غالي: “كان هؤلاء الشرفاء من أهالينا بسرسو يوما محاربين عن تراب هذا الوطن قبل أن أولد، وكان بين هؤلاء الأم بصحبة طفلتها الرضيعة ذات السبعة أشهر، وكان من بين المتهمين أكثر من أم، وللأسف حدثني أحد الأشخاص من أهلهن قائلا أن ابنته والتي كان يحملها برفق توقفت عن الرضاعة وتم فطامها وهي أصغر من عام بسبب حبس والدتها والتي ليس لها علاقة بموضوع الأرض، ولكنها فقط من سرسو” .

وقال المحامي: “القبض العشوائي نال ضحية أخري، حين هم الأبطال من عساكر الشرطة بالقبض علي أحد الفلاحين وهو راكب سيارته التي لم تكن مرسيدس أو بي إم، ولكنها عربة يجرها الحمار، ولم يكن له ذنب غير أنه من هؤلاء الغلابة”.

واستطرد محامي الفلاحين عن جلسة أمس: “انتهي اليوم بخروج 9 من حرائر مصر الذين يزرعون الأرض خيرا وحبا للوطن الذي يقسو عليهم بشرطته وبكل سلطاته مجتمعة، وبقى 14 من رجال سرسو في الحبس”.

وروى محامي فلاحي سرسو تفاصيل التحقيق الذي جرى الاثنين مع الفلاحين: “دخل المتهم الأول وهو رجل فلاح من أهالينا يبلغ من العمر 75 سنة وقف يعطي درسا في الوطنية للمحقق معه فقال لقد حاربت 9 سنوات ما بين اليمن وسيناء، ومستعد للحرب مرة أخرى لو طلبت البلد مني أحارب”.

وتابع الفلاح للمحقق: “كنت في سينا في فرقة استطلاع، وحافظها بالشبر، وكنت بدرب الضباط، وبنتي اسميتها سيناء والأرض بتاعة سرسو دي أرضنا ومش هنسيبها”، مشيرا إلى أن الدولة خيرت العائدين من حرب اليمن بين الحصول على وظيفة او قطعة أرض وأنه اختار الحصول على الأرض وسدد مع الآخرين أقساط ثمنها.

وأضاف المحامي: “ثم دخل المتهم الثاني فالثالث، ثم جاءت الطامة الكبري حينما دخلت احدى المتهمات تحمل رضيعتها ذات السبعة أشهر، وبدون اكتراث للقانون ولا حتي لأي معايير أخلاقية، طلب السيد مدير نيابة طلخا أن تقوم السيدة بتسليم ابنتها للمتهم السابق في التحقيق لها ليجري التحقيق معها”،وهذا ما توصلنا اليه من شهاده المحامى المسؤل عن القضيه الخاصه باهالينا فى “سرسو” من انتهاكات وحقوق مسلوبه،واحكام قضائيه لم تنفذ.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2020 ©