رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

“كرسي البرلمان أحجية تؤرق الأذهان “

“كرسي البرلمان أحجية تؤرق الأذهان “

كتبت | سارة إبراهيم و أميرة محمد سعد
تصوير | سارة إبراهيم و أميرة محمد سعد

مرشحوا منية النصر في سباق لجذب الجماهير .. من الفائز يا ترى ؟!

أصبح كرسي البرلمان أحجية تؤرق عقول الناس ، و أصبح التنافس شديد بين المرشحين لجذب انتباه الجماهير .
يذكر أن هناك 24 مرشحا يتنافسون فيما بينهم على مركز منية النصر بينهم إمرأة واحدة و هي ” الصحفية آمال طرابيه ” و التي إجتمعت اليوم الخميس ، بأبناء قريتها قرية ميت طاهر و ناقشت معهم برنامجها الانتخابي ، و دعتهم للوقوف بجانبها لخوض تلك الانتخابات ،

و أكدت على حقوق المرأة أولا ثم الفلاح المصري ثانيا، و تأمين مستقبل شباب الجامعات ،و التأمين على حياتهم

و أكدت على ضرورة التعاون لتحقيق الخير، و المنفعة للبلد، كما وعدت بحل مشاكل القرية و توفير كل ما تحتاجه من تطويرات،
بدأت المرشحة _آمال طرابيه _ بكلمة لها توضح محاولة جذب إنتباه الناس إليها قائلة ” أنا السيدة الوحيدة المرشحة بين الرجال ، و إنه لشئ جديد أن تترشح سيدة ، ليس علاقة بما مضى ، و نحن إذا شككنا في بعضنا و في المرشحين و فقدنا الأمل في الغد فمن الأحسن أن نموت يجب أن نخلق الأمل بداخلنا حتى نستطيع المضي للأمام ” ،
و أكدت ” آمال ” أنه يجب إعطاء الفرصة لأناس جدد، فكل يوم له شمس جديدة، و فجر جديد فلا يجب أن نتحدث فيما مضى ،و نقول فلان فعل كذا و فلان كاذب،  ما ذنبي انا لماذا تحاسبني بذنبهم؟ حاسبني أنا فقط ، فأنا صحفية فما بالك إذا كنت بجانب هذا لدي سلطة تشريعية و رقابة من المؤكد أني سأخدم أكثر و سوف أقدر أن أتكلم و أناقش المسؤلين ،
و قد أشارت إلى ضرورة الوقوف بجانبها من قبل أبناء بلدتها ” ميت طاهر ” لتمشي مرفوعة الرأس مفتخرة ببلدها ،

كما طالبتهم بأن يدعوا لها في كل بلد،  و أشارت إلى أنهم يجب أن يختاروا مرشحين مطالبة إياهم أن تكون هي الثاني فهي أولى به من غيرها ،
و قالت ” نريد أن نفتح صفحة جديدة، و نرى ما نستطيع إنجازه و نطبقه على أرض الواقع فهل يا ترى سنفعل ؟ ، و هل سأكون صورة مشرفة لبلدي ؟ فيجب إعطاء الفرصة لبعضنا لخلق آمال جديدة ،
و قد أكد الجماهير أنهم يقفون بجانبها و يساندها داخل البلد و خارجها، مؤكدين أنهم يثقون بها أتم الثقة و أنهم معها مهما كانت الظروف ،
و قد قالت أنها تود لو أن يأتي معها أحد و يرى ما تراه من ترحيب من الناس خارجها حيث أنها مرشحة عن دائرة ” منية النصر ، الكردي ، ميت سلسيل ” بعد قول أحد المواطنين ” ركزي انتي برة البلد ” .
و قد أكدت أنها تريد عمل مسيرة ب ” ميت طاهر ” بعد المرحلة الأولى في الانتخابات ، كما أوضحت أن برنامجها الانتخابي يتضمن 3 حاجات :
أولا: ” المرأة المعيلة ” حيث تبلغ نسبتها في المجتمع المصري 34 % اي أن كل 100 أسرة منهم 34 أسرة تعولهم إمرأة و أكدت أنها تحتاج إل رعاية و حماية من الدولة مؤكدة أنها يجب أن توفر لها مرتبا تستطيع العيش منه و الإنفاق على أبنائها و تربيهم تربية جيدة لأجل أن يحفظ ماء وجهها و يعفها عن الحرام و أنه يجب أن يكون لها قانون يحمي حقها .
ثانيا ” : ” الفلاح المصري ” و الذي يهلك نفسه مل يوم في أرضه إلى أن كره مهنة الفلاحة فارضه تهون عليه يوما بعد يوم و لم يعد له اهتمام بها لأكثر من سبب منها المبيدات الحشرية التي يعالج بها أرضه و التي تكون إما فاسدة أو مسرطنة ، و بالتالي لم يعد يزرع الذهب الأبيض حتى عند زراعته الأرز فإنه إما أن يرويه بمياه الصرف الصحي أو بالعذاب و الويل لو استطاع الوصول لمياه الري و إما أن يصرف عليه مبالغ كبيرة و في نهاية الأمر لا يستطيع تحصيل ما تم إنفاقه على المحصول ، لذا من حق الفلاح على الفلاح دولة عمل نقابة للفلاحين و صرف علاج بالتأمين الصحي له حيث أنه رغم صرف الدولة المليارات للتأمين الصحي إلا أنه لا يجده فيجب الاهتمام بالفلاح أكثر فأكثر .
ثالثا : ” الشباب المصري ” و الذين يحتاجون أن يكون لهم حق الحياة و يحتاجون أن يتوفر مشاريع للعيش منها ، لماذا لا تعطي الدولة لكل خريج جامعة 5 فدان أرض و 3 للمؤهل المتوسط و تساعده في استصلاح الأراضي و في وجود أبيار و بعد الحصول على الإنتاج يسدد ثمن ما أخذه من فدادين للدولة ؟
و قد كنت هناك فكرة للتأمين على طلاب جامعة القاهرة ما المانع من أن يتم التأمين عليهم بالفعل هم و كل الجامعات المصرية؟ لم لا يحصل على مبلغ يستطيع أن يبني به حياته و مستقبله بذاك التأمين ؟ فيا ليته يطبق .
كما أكدت وجود مشاكل بالتعليم و الصحة ، ففي التعليم نجد كثافة الفصل الواحد 75 طالب و أحيانا يصل إلى 80 طالب و هذه كارثة في حد ذاتها ، أما الصحة ففي مرحلة الضياع حيث نحتاج إلى اهتمام أكثر ، فعلى سبيل المثال مستشفى منية النصر المركزي تحتاج إل الكثير من الخدمات و رغم احتوائها على أحدث أنواع الأجهزة و المعدات إلا أنه لا يوجد متخصصين .
و أضافت ” البرنامج الانتخابي لأي مرشح ليس أن يشرع قوانين و أن يراقب موازنة الدولة فقط بل أن يجلب حق دائرته الانتخابية كاملا أيضا و يقوم بعمل خدمات عامة و خدمات خاصة .

1002361_1629653550626039_1312245799071634006_n

10422455_1629653493959378_6561534674768019524_n

12036527_1629653407292720_8251271635106726361_n

12043092_1629653367292724_2320287229221812957_n

12046965_1629653467292714_7747095605255283353_n

12065688_1629653343959393_8143394406110336722_n

12109283_1629653527292708_6980161052343129325_n

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2020 ©