رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

دخول يهودية الدين الإسلامي و اطمئنانها لأول مرة في حياتها

دخول يهودية الدين الإسلامي و اطمئنانها لأول مرة في حياتها

كتبت- سارة ابراهيم 

اعتنقت اليهودية ” موران ” الإسلام و التي أسمت نفسها ” آية ” تيمنا بآيات القرآن الكريم ، حيث وهبت نفسها لدينها الجديد مستعدة للتضحية في سبيله دون كل شئ و التي قالت إنها أحست لأول مرة في حياتها طعم الراحة عقب إسلامها .
موران .. سيدة من مدينة عكا تبلغ من العمر 31 عاما متزوجة برجل عربي منذ بضع سنوات أعلنت إسلامها رغم اعتراض شديد من قبل والديها ، و قد أكدت بلغة مخضرمة ” كنت أصلي الصلوات الخمس قبل إسلامي بسنوات و لكن لم أحس بخشية الله إلا بعد اعتناقي الإسلام ” و ذلك بسبب احتكاكها بجيرانها المسلمين في عكا و ذوي زوجها و معرفتها تعاليم الإسلام .
و أضافت ” كان إيماني بالله يزداد يوما بعد يوم رغم عدم ممارستي طقوس اليهودية ، حيث كنت أبحث عن الراحة و السكينة و الطمأنينة و لم احظى بها إلا عندما سجدت لله تعالى ” .
و قد صرحت ” موران ” للجزيرة نت انها أعلنت إسلامها بمسجد الجزار عقب صلاة العصر و التي اعتادت أن تصلي فيه يوميا مع أقرانها من المسلمات الائي رحبن بها بشدة .
و قد أشادت بأن ما جذبها للإسلام هو حسن معاملة المسلمين لها و مساندتهم لها في بعض المواقف .
و لم تتوقف آية عند مجرد اعتناقها الإسلام فقط بل حلمت بزيارة قبر النبي – صل الله عليه وسلم – و أداء فريضة الحج ، و قد سجلت أولادها الثلاثة ” رامي ، تمام ، عمري ” بمدارس عربية مغيرة اسم ابنتيها إلى ” آمنة ، فاطمة ” داعية أقرانها المسلمات إلى إتقان عبادة الله و الإلتزام بالتعاليم الإسلامية .
و قالت ” آية ” أن الله تعالى قد كتب لها عمرا جديدا بإنزال تلك السكينة على قلبها مرددة بكثرة ” ألا بذكر الله تطمئن القلوب ” داعية الله ” يارب العالمين احفظني مسلمة ليوم الدين ” .
و أشارت ” عند ذهابي للتنازل عن الديانة اليهودية بمجلس الحاخامات في القدس سألني أحدهم عن سبب إسلامي فأجبت لن تستطيع أن تشعر بما شعرت عقب نطق الشهادة ” .
و أكدت آية أن أبيها مصر على موقفه و الذي صدم من قرارها ؛ أما أمها فتفهمت موقفها و تمنت لو تغير موقف والدها تجاه إسلامها ، و قد أخبرت ” آية ” والدها أنها سترتدي الحجاب و ستقبل يدي والداها و جبينهما ابتغاء لرضى الله .
كما عبرت آية عن استيائها مما يحدث من قتل و سلب لحقوق الإنسان في غزة معربة عن انضمامها للقضية الفلسطينية مناشدة حركتي حماس و فتح بالرجوع إلى القرآن الكريم و الإصلاح بين الطائفتين مستفسرة من إحدى المسلمات عن المفترض عمله للإصلاح بينهما فأجابتها بالآية التاسعة من سورة الحجرات :
بسم الله الرحمن الرحيم
” وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ”
صدق الله العظيم
و لم تكتف ” آية ” بذلك بل ؛ أنشأت صفحتين على موقع التواصل الإجتماعي ” فيس بوك ” إحداهما تسمى ” أسئلة وأجوبة عن الإسلام ” تدور حول مبادئ و قيم الإسلام ، و الأخرى ” حديث في اليوم ” حيث تقوم بمشاركة حديث نبوي شريف مع أعضاء الصفحة .

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2020 ©