1xbet top-casino.biz hipas.info restbet giriÅŸ wiibet.com mariogame.net anadolu casino

رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم
أخر الاخبار

جمعية نهوض وتنمية المرأة: نستنكر ربط زيادة العنف ضد المرأة والتحرش بها، بمظهرها ولبسها من بعض علماء الدين

جمعية نهوض وتنمية المرأة: نستنكر ربط زيادة العنف ضد المرأة والتحرش بها، بمظهرها ولبسها من بعض علماء الدين

كتبت: سحر عبد الفتاح

تابعنا في الأيام الأخيرة إنتشار ظاهرة العنف ضد المرأة على مستوى محافظات مصر والغير مرتبط بفئة عمرية أو إجتماعية أو تعليمية معينه دون غيرها، وبالتاكيد آثار هذا العنف تتخطى كل التوقعات، لأنه يمثل إهانة ضد الإنسانية، وانتهاكًا لحق المرأة كإنسانة لها حقوق وواجبات.

وليس هذا فقط بل وللأسف تابعنا ما تداولته صفحات التواصل الإجتماعي والمواقع الإخبارية لفيديو لأحد علماء الدين معلقًا على حادثة مقتل فتاة المنصورة المفجعة وربطه لإنتشار العنف ضد المرأة بلبسها ومظهرها ناصحًا إياها بإرتداء “القفة” تجنبًا للعنف ضدها.

ونحن في جمعية نهوض وتنمية المرأة نستنكر ونرفض تمامًا ربط إنتشار ظاهرة العنف ضد المرأة والذي يصل إلى حد القتل في حوادث مفجعه لا يتقبلها عقل ولا يتحملها بشر بلبسها ومظهرها أو سلوكها، ونؤكد أن ما قيل بهذا الصدد هو بمثابة نوع من أنواع التحقير للمرأة والتدني من شأنها وتحريض على إنتشار ظاهرة العنف ضدها.
ونرى أن إنتشار مثل هذه الآراء يعتبر شكل من أشكال الرجوع للوراء في مكتسبات المرأة وحقوقهن، كما أنه يساعد على الرجوع إلى ثقافة المجتمع الذي يحمل المرأة مسئولية تعرضها للتحرش أو الاعتداء عليها، بحيث تكون المرأة المتحرش بها أو المعتدى عليها هي الضحية والمتهمة في ذات الوقت، معتبرين أنها الطرف الأضعف في مجتمعنا، ومن السهل تحميلها مسئولية أي أخطاء في المجتمع بإجبارها على إرتداء أزياء بعينها دون غيرها .
ويجب أن نشير إلى أن ظاهرة التعرض للغير والتحرش الجنسى، أصبحت كارثة خطيرة.
لهذا نناشد المسئولين في الدولة بتفعيل القوانين الصادرة بحق المرأة خاصة التحرش والعنف ضدها، وتشديد عقوبتها، ووضع حد للمهازل التي تحدث بصفة مستمرة والمعاناة التي تعاني منها فتيات ونساء مصر من تعرضهن للقتل والعنف والتحرش في كل زمان ومكان وعلى إختلاف فئاتهن وأعمارهن.
ونطالب الجمعيات النسوية بالتعاون والقيام بدورها في متابعة الإهتمام بقضايا المرأة والوقوف أمام كل من يحاول الحد من مكتسباتها.
والأهم من ذلك نطالب الإعلام سواء المكتوب او المسموع أو المرئي، بعدم السماح بالأراء التي تدني من شأن المرأة والتقليل منها ، وعليه التحلي بأخلاق المهنة وأن يقوم بدوره بزيادة الوعي والحيادية في نشر القضايا والمساعده في حلها.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2022 ©