رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم
أخر الاخبار

بحيرة ناصر " كنز مصر العظيم "

بحيرة ناصر " كنز مصر العظيم "

متابعة : نجلاء على

 

بحيرة ناصر هي أكبر بحيرة صناعية في العالم كله، بطول ٥٠٠ كم و عرض بيتراوح ما بين ١٣ كم ل٣٥ كم ، و فيها حوالي ١٠٠ ألف تمساح من أكبر و أهم و أغلي تماسيح العالم،
خبراء العالم بيسموا بحيرة ناصر ب”كنز مصر العظيم”، و لكن للأسف الشديد محدش إستغل الكنز ده لغاية دلوقتي و لا من ناحية الأسماك اللي ممكن تغير كتييييير في حياة المصريين (و إتكلمنا عليها في البوست اللي فات)
ولا من ناحية التماسيح اللي ممكن لو إستغلناها صح و بذكاء تدخل لمصر ملايين الدولارات ، لو بس إستفدنا بحاجة واحدة من ال٥ حاجات اللي جاية دي:

١-سياحياً: بلاد العالم بتستنشئ علي أي شوية تماسيح عندها عشان يعملوا عليهم منتزه سياحي عالمي و يروجولوا بأفكار جبارة و كلها برة الصندوق يشدوا بيها ملايين السياح من كل أنحاء العالم ،
زي ما بيحصل في مدينة داروين الأسترالية اللي دخلت للدخل القومي الأسترالي سنة ٢٠١٤ أكتر من ١١،٧ مليار دولار بس من سياحة التماسيح!!
و مدينة فلوريدا الأمريكية اللي أقوي فريق كرة سلة فيها خلي علامته و شعاره “رأس تمساح” عشان فلوريدا مشهورة بتماسيحها

و كل السياح بيزوروا المدينتين دولا في أستراليا و أمريكا و بيدفعوا حوالي ١٠٠ دولار (٨٠٠ جنيه) للفرد الواحد عشان يخدوا جولة بالمركب وسط البحيرات هناك و يأكِلوا التماسيح و يتصوروا معاها ،
مش بس كدة دي الدول دي من كتر مابتعرف إزاي تستفيد و تستثمر كل حاجة عندها، عملت أقفاص إزاز ضد الكسر و سموها “أقفاص الموت” و بقت تنَزِل السياح فيها تحت المية مع التماسيح لمدة من ١٠ ل ١٥ دقيقة عشان تكون تجربة العمر و يخدوا أحلي صور أو سيلفي مع التماسيح العملاقة (زي ما في الصورة) و ده طبعاً بتذكرة تانية حوالي ٢٠٠ دولار للفرد (١٦٠٠ جنيه) و كمان بالحجز مسبقاً لأن الأعداد بتيقي كتييرة أوي،
و بيبيعوا للسياح رأس التمساح الصغير المحنطة بحوالي ٨٠ دولار (٦٤٠ جنيه) “زي ما في الصورة علي اليمين

و لو عملنا ده في مصر حنشغل آلاف الشباب المصري…

٢-إستثمارياً (و فيها حتة سياحية بردو): التمساح الواحد في بحيرة ناصر
بيبيض من ٤٠ ل٦٠ بيضة في السنة ، يعني إحنا لو عملنا مزارع لصغار التماسيح و إهتمنا بيهم حيبقي عندنا أكبر عدد من أفضل التماسيح في العالم
و ساعتها ممكن نستغل جلود التماسيح الكبيرة اللي الواحدة منهم
بتتباع خام بحوالي من ٥٠٠٠ دولار ل١٠،٠٠٠ دولار و لو إتنظف و إتظبط و إتعمل لبس و جزم و شنط و محافظ ،بطريقة صحيحة بيتباع لنجوم و نجمات العالم بمبالغ أكبر من كدة بكتبر أوي و طبعاً كل نجم و نجمة حيتفشخروا قدام أصحابهم و معجبيهم بإنهم لابسين جلد أكبر و أشهر تماسيح العالم “تمساح بحيرة ناصر” و ده حيجيب لمصر و للسياحة المصرية ترويج عالمي في كل بلاد العالم
ده غير الفلوس اللي حتدخل للدخل القومي المصري بعد لما نعمل مزارع التماسيح و أعداد التماسيح تبقي أضعاف أضعاف الموجود فيها دلوقتي،
ساعتها لو حنبيع جلد ٤٠ألف تمساح بس و خام حتي “لأسوأ تقدير”
يعني ٤٠ألف*١٠آلاف دولار=٤٠٠ مليون دولار = حوالي ٣،٥ مليار جنيه مصري !!

٣- طبياً: المعروف إن التماسيح أكتر مخلوق علي كوكب الأرض عنده مناعة طبيعية و ده اللي بيخلي علماء و أساتذة الطب و أكبر و أغني مراكز أبحاث طبية في العالم حيدفعوا ملايين الدولارات و اليورو عشان يعملوا أبحاثهم علي تماسيح بحيرة ناصر لأنها أقوي تماسيح في العالم من ناحية المناعة و القدرة علي التأقلم مع كل التغيرات،
و طبعاً العلماء بيستخدموا مناعة التماسيح عشان يعملوا أفضل الأمصال و الأدوية اللي بتعالج أمراض كتيرة جداً في كل أنحاء العالم ، بأسعار غالية جداً
و المحزن إن مصر مانعة العلماء إنهم ييجوا يدفعوا فلوس كتيرة و يعملوا أبحاثهم علي شوية تماسيح من عندنا،
طب ليه منستخدمهمش و نخليهم يعملوا مراكز أبحاث دائمة بجوار بحيرة ناصر و يطوروا أدوية و أمصال “مجاناً” للشعب المصري و كمان نبعت معاهم أطباء و علماء مصريين شباب عشان يتعلموا منهم !!

٤-علمياً و عملياً:كل القنوات التليفزيونية بتاعة المغامرة زي ناشيونال جيوغرافيك و أنيمال بلانيت و غيرها كتيييير، بيدفعوا بردو ملايين الدولارات عشان الحكومات تسيبهم يبعتوا علمائهم بتوع الحياة البرية عشان يصوروا و يوثّقوا حياة التماسيح بالصور و الأفلام الوثائقية و ينشروها في المجلات العلمية و المؤتمرات العالمية و طبعاً في التليفزيون بجميع لغات العالم عشان الناس كلها يستفادوا..
و لكن للأسف إحنا قافلين البحيرة و كاتبين عليها “ممنوع الإقتراب أو التصوير”
ده غير إن العلماء دول بيعملوا دراسات رائعة و مفيدة جداً عن حياة التماسيح و إزاي مصر ممكن تستفيد لأقصي درجة من الكائنات دي و يعرفوا كل أسرار التماسيح عشان يعرفوا يتعاملوا معاهم…

و لكن للأسف إن آخر مجموعة علماء جت لبحيرة ناصر كانوا من اليابان من ٢٠ سنة و كانوا عايزين يعملوا أبحاث و يدوا نتيجتها للحكومة المصرية عشان يساعدوا المصريين إنهم يستغلوا البحيرة
و لكن للأسف بردو المسؤولين هناك طفشوهم و خلوهم يرجعوا علي اليابان و قالولهم إن المصريين مش محتاجين أبحاثهم و لا أي حاجة منهم…
و من ساعتها مفيش أي عالم أو باحث راح البحيرة !!!

٥-إعلامياً: طبعاً ماحصلش إن وزارة السياحة فكرت إنها تعمل أي دعاية للبحيرة و لا التماسيح اللي فيها و لا جه علي مخها إنها تعمل مسابقات عالمية للمغامرين المشهورين من جميع أنحاء العالم عشان ييجوا و يعملوا إعلانات و ترويج إعلامي للبحيرة و شد إنتباه معجبيهم من كل العالم للبحيرة و للتماسيح و الأسماك العملاقة إللي فيها .

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2020 ©