رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

انتفاضة الضفادع

انتفاضة الضفادع


كتبت / سحر الجمال. 

انتفاضة الضفادع
…………………………….
في المساء عندما أخلد إلى فراشي لأنام وأرتاح من عناء يوم طويل ، وأحاول حينها أن أغلق كل حواسي المقلقه، ولكن أبقى على بصيص ضعيف لحاسة سمعي… أضع رأسي على وسادتي ،مسالمة لعالم أحلامي الفسيح يصاحبني فيه أصوات الفراغ من حولي ،مع حفيف الرياح بالزرع حولي حيث تحاط غرفتي بالحقول الشاسعة …

ولكن هنا يبدأ صديقي بالغناء الذي يسري الى اذنايا خفيفا ، حيث مساحة الصوت الرهيفة التي سمحت لها بالمرور …انه صديقي صرصور الحقل….تعزف له الرياح الألحان مستخدمة سيقان وأوراق النباتات آلات لها ، ستتعجبون من استمتاعي بصوته فانا نفسي لا اعرف السبب ..قد يكون لانه يغني بحرية ولا يعير اهتمام لمن حوله …هل هو احساس الحرية والأنطلاق فأنطلق معه بأحلامي …قد يكون هذا سببا …فعندما كنت طفلة كنت انزعج منه وادعو والدي للبحث عنه والتخلص منه ….ام لأنه اعاد الى بعض ذكريات الطفوله ….لا أعلم ولكن ما أعلمه انني خلدت لنوم عميق ومريح ولا اتذكر احلام هذا المساء

ولكني استيقظت في هذا اليوم على اصوات لم اعتادها حين الاستيقاظ …حيث استيقظ على نقيق خفيف ومريح للضفادع الموجودة بالحقول التي حولي ،كانه اعلان بذوغ الصباح وشروق شمس يوم جميل ….استيقظ على اصواتها كل يوم …ولكني في هذا الصباح استيقظت على اصوات عالية جدا ، جلست طويلا على مخدتي لاعرف ما هذه الاصوات التي لم اعتادها ولا استطيع تفسيرها ،لا هي اصوات ماكينات زراعية اعتدتها ايضا ،ولا صوت ضفادعي ….

اخذني الفضول بعد وقت طويل ورأسي على وسادتي مستمتعة بالراحة في فراشي الى النهوض ودخول بلكونة غرفتي لأستكشف تلك الأصوات فأذا بها تعلو اكثر عند فتح باب بلكونتي كانها تشكو لي …انها اصوات ضفادعي الضعيفة التي توقظني كل يوم ولكنها اليوم اعلنت انتفاضة قوية لا تملك فيها غير نقيقها العالي ، لتعلن اعتراضها على ما ألم بها ….فاخذت اركز معها لاعرف السبب واستجمع بعض من تركيزي …فوجدت الحقل قد تم حصاده من محصول الذرة في ساعات الليل الاخيرة ومع اول تباشير الصباح وانفاسه …

فمن الواضح ان الضفادع قد قامت بانتفاضتها اعتراضا على من انتهك واستباح خصوصيتها وراحتها وايقظها في غير وقتها …علت اصواتها لترفض هذا الانتهاك والأستباحة ..ظل صوتها عاليا لفترة طويلة حتى اذان الظهر وهي مستمرة بأنتفاضتها….حينها احترمت هذه الكائنات التي تعلن بحرية عن رأيها واعتراضها …ذهبت لاعد كوب الشاي بالنعناع الذي اشربه كل صباح حيث اخذت القرار اليوم بعدم الذهاب لعملي لمشاركة اصدقائي الضفادع انتفاضتهم، ولكن بالمشاهدة والصمت وقمت بتسجيل بعض من صوت انتفاضتها

عدت مرة اخرى الى حالنا نحن البشر …متى ننتفض …وكيف تكون انتفاضتنا …وماذا يفعل فيها وبها…عدت مرة اخرى الى اصوات ضفادعي العاليه لاعرف اكثر عن اسباب انتفاضتها فإذا بي المح وسط هذا الفراغ الاخضر الشاسع اعمدة خراسانية تعلو لأدوار كثيره …تلك الاعمدة التي انتهكت عرض اراضينا الزراعيه وفضت بكارتها واغتصبتها واعتدت عليها وعلى كينونتها ووظيفتها الزراعيه لتحولها لكتل سكانية …والأرض صامة وحزينة لا تملك من امرها شئ…وفكرت ماذا فعلنا لها …هل انتفضنا على من اغتصبها وفض بكارة خضارها وحولها الى لون احمر ثم غطاها بالوان اخرى ليعلن انتصاره عليها …

هنا شعرت بتواطئنا معه بصمتنا …فهم يزعمون انها اراضيهم ملك لهم ..ولكن في الحقيقة هي ملك لكل مصري …ملك للدولة لأنها مصدر اطعام هذا الشعب…ساهم في هذا الاغتصاب كل مشارك في البناء وصامت في موقع المسؤلية على هذه المخالفة…

قاموا بهذا التعدي والاغتصاب والشعب في الميدان ينادي عيش حريه عداله اجتماعيه استغلوا نداءات الكرامة والحريه ….استغلوا تضحيات المنتفضين في الميادين واخذوا في الانتهاك والأغتصاب…وبعد سنوات طويله تستفيق الدولة ..لتثأر لعرض اراضينا الزراعية ومن الذين فضوا عذريتها وبكارتها …

ثم يعترض المنتهكون ….ويحرض المحرضون للاعتراض …ولكن لن يسمع لاصواتكم فأنا مع قرار الثأر لعذرية اراضينا الزراعية الخضراء فهي ملك لكل الشعب المصري وليست ملك لكم

ولكن انظر حولي لاجد انتهاكات كثيرة في مناحي كثيرة من امور حياتنا ….انتهاك لثقافتنا وتراثنا المصري الجميل الحليم الهادئ المسالم …ترى قصات شعر غريبة للشباب وملابس غريبه لبناتنا وشبابنا لا تمت لمصريتنا باي صلة …تسمع بعض العبارات الغريبة على اذنيك لا تستطيع ان تستسيغها وتسمح لها بالمرور …ولكن فرضت عليك …تري نساء مدجدجات بالزي الاسود الذي يشبه الأيرانيات والسعوديات ليس بملبسنا ولا ثقافتنا ،انتهكوا ديننا السمح بجماعات متطرفة تدعو للعنف والكره ونبذ الأخر ، تدعو للظلام ،ثم أتسعت قاعدة نظري لأجد الانتهاكات والاغتصابات وصلت الى عروبتنا وثقافتنا العربية…ليسمح هذا الانتهاك بغزونا بثقافات واعراف جديده على عروبتنا ….واتفاقيات ومواءمات وحسابات جديده …تكتلات جديده في منطقتنا العربية ….اليس كل هذا انتهاك واغتصاب لكل ما هو حولنا …فمتى تكون انتفاضتنا مثل انتفاضة الضفادع لنحافظ على ما تبقى من ثقافتنا وعروبتنا والحفاظ على مصريتنا ….انتفضت الدوله بقرار رئاسي للثأر من المغتصبين لأراضين الزراعية باعمدة خراسانية ، وانتم انتفضوا على كل ثقافة تطمس مصريتنا وعروبتنا …انتفضواعلى دعاة الظلام وطمس العقول …انتفضوا على دعاة الجهل والمغتصبين لتراثنا العربي والمصري ، انتفضوا بالحفاظ عليها والتمسك بألواننا واشكالنا دون تغيير هويتنا العربية والمصرية السمحة الجميله

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2020 ©