رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

الوقاية من “نزلات البرد والزكام” قبل تضاعفها

الوقاية من “نزلات البرد والزكام” قبل تضاعفها

كتبت- اية الله 

كلّما إقترب موسم الشتاء والبرد، يقترب معه موسم “الرشح” والأمراض كالزكام والسعال وغيرها. وثمة عوامل عدة تجعل الجسم أكثر هشاشة وأكثر عرضة للأمراض، مثل التوتر والتعب والرطوبة والتلوّث والضعف.

وإليكم أبرز الطرق لمحاربة هذه الأمراض والوقاية من نزلات البرد والزكام، والتي غالباً ما تكون طرق علاج تستند الى نظام غذائي سليم:
أولاً، من أهم الأمور هي تناول 500 غرام من فيتامين C يوميّاً وإذا أصبت بنوبة زكام ضاعفها إلى 1000غرام. ينصح أيضاً الإكثار من شرب السوائل لتتخلص من سيولة الأنف بسبب الرشح ،كما أن شرب الليمون الساخن مع العسل يكافح الرشح.
ماذا عن العلاجات الغذائية؟

– الأطعمة والأغذية تحتوي على فيتامينات مهمة للجسم والصحة، ومن الفيتامينات المهمة للجهاز المناعي:

• فيتامين A الموجود في الأسماك والألبان واللحوم والخضروات التي تحمل اللون أصفر كالجزر والمشمش والبرتقال والبطاطا، فهي مضادة للعدوى أي تحمي الجسم من أي أمراض خارجية دخيلة عليه.

• فيتامين C : أساس لتكون وإنتاج الخلايا اللمفاوية وهي الخلايا التي تحارب أي جسم خارجي. هذا الفيتامين متوافر في كل الخضروات خصوصاً الفلفل الأحمر والجزر والفواكه والحمضيات.

– علاج الرشح في الفجل الحار يعتبر من أقدم العلاجات الطبيعية الفعّالة لإزالة الإحتقان والإنسداد في مجاري التنفس. لذا يمكنك أن تأكل القليل من الفجل الحار المبروش مع القليل من عصير الحامض.

– مادة “الألسين” التي نجدها في الثوم تكسب الثوم رائحته المميزة وتكسبه أيضاً خصائص مضادة للفيروسات والفطريات والجراثيم، فهو بذلك يساعد في كبح أعراض الرشح قبل أن تتطور.

– الزنجبيل ينشط الدورة الدموية ويدفئ الجسم ويساعد في التخلص من البلغم ويخفف أعراض النزلة والحمى والرشح قبل أن يتفاقم، كما يسهم في استعادة الحيوية عند الشعور بالإحباط.

– البصل مضاد حيوي قوي ويتمتع بخصائص كفيلة بانقاذ الجسم من الحمى والزكام.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2020 ©