رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

“المرأة تتصدى للعنف ” بأكاديمية الفنون.

“المرأة تتصدى للعنف ” بأكاديمية الفنون.

كتبت / شيماء العطيفي.


فى إطار فعاليات حملة ال ١٦ يوم لمناهضة العنف ضد المرأة قامت الدكتورة رانيا يحيى عضو الجلس القومى للمرأة ورئيس قسم فلسفة الفن وعلومه بالمعهد العالى للنقد الفنى بتنظيم وإدارة ندوة “المرأة تتصدى للعنف” داخل بيتها الكبير أكاديمية الفنون العريقة وتحدثت عن دور المجلس القومى للمرأة فى الدفاع وتحصين المرأة من أشكال العنف المختلفة وذكرت الجهود الحثيثة للمجلس فى هذا الاتجاه وأبرز الحملات المناهضة للعنف ووحدات مناهضة العنف فى الجامعات ودورها ،وأيضاً مكاتب الشكاوى. وكان ضيوف المنصة الكرام ودعمهن الدائم لقضايا المرأة ،سيادة النائبة المخضرمة مايسة عطوة ،سيادة النائبة الشابة هند رشاد ،الكاتبة الصحفية الكبيرة نوال مصطفى ،الكاتبة الصحفية اللامعة هبة باشا والواقع كان حضورهن محل تقدير وإشادة لكل ما تفضلن به من طرح خلال الندوة والتى استمرت ساعتين من الزمن بتفاعل إيجابى من الحضور.
جاءت الندوة فى إطار فعاليات حملة ال16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة التى يطلقها المجلس القومى للمرأة ،لذا عبر الضيوف عن كيفية مناهضة كافة قضايا العنف المتعددة وطرحن العديد من الأفكار ،وقد تناولت النائبة مايسة عطوة الاهتمام بالأسرة والتنشئة والمساواة بين الأبناء الإناث والذكور وأهمية تناول الأعمال الفنية لقضايا المرأة وخاصة مشاريع طلاب أكاديمية الفنون ،وأشارت لاهتمامها بالمرأة كزوجة وأم بجانب اهتمامها بالعمل ،كذلك تناولت فى كلمتها التحرش وآثاره ،فيما ذكرت الكاتبة نوال مصطفى ملف السجينات وحماية أسرهن وأطفالهن جراء هذه العقوبات ،كما أشارت لأهمية التمكين الاقتصادى لحماية المرأة من الوقوع فى منطقة الخطر والحرمان من الاستقرار الأسرى ،وضرورة إقامة مشاريع صغيرة ومتوسطة وحماية المرأة من كافة أشكال العنف ووجود عقوبات بديلة ،أما النائبة هند رشاد فأشارت لأهمية التعليم والثقافة باعتبارهما قاطرتا التقدم للمرأة ومصدر الحماية والدعم الحقيقى من العنف ،أيضاً تحدثت عن الثقافة المجتمعية المغلوطة وضرورة مواجهتها من خلال التشريعات تحت قبة البرلمان ،وختمت اللقاء الكاتبة هبة باشا والتى أثارت عدد من القضايا منها الزواج المبكر والحرمان من الميراث ،وختان الإناث وتشديد العقوبات على مثل هذه القضايا الملحة ،كما أشارت للكود الأخلاقى وأهميته فى وضع معايير ومحاذير لتجريم إهانة المرأة فى الدراما وغيرها ،كما اقترحت أن تقوم الأكاديمية بعمل مهرجان تحت اسم سينما الموبيل يعمل على توصيل رسائل توعوية بسيطه داخل المجتمع وذلك ايمانا منها بدور الفن والدراما فى التأثير على المجتمع من خلال الدراما.
وفى نهاية الندوة قدمت الدكتورة رانيا يحيى الشكر والتقدير للغائب الحاضر الأستاذ الدكتور أشرف ذكى رئيس الأكاديمية ،وتوجهت بالشكر للأستاذة الدكتورة غادة جبارة نائب رئيس الأكاديمية على حسن ضيافتها ووقتها الثمين فى المشاركة من البداية وحتى نهاية اللقاء بمنتهى الحميمية والود وكذلك مداخلتها المهمة فى إطار حماية المرأة من كافة أشكال العنف وآلية تنفيذ القوانين ،وأكدت على شكرها لكل عميدات ووكيلات معاهد الأكاديمية وجميع الزملاء الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2021 ©