رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

المؤتمر الاقتصادى المصري .. القطيعة مع النظام القديم و بداية تنفيذ خارطة المستقبل

المؤتمر الاقتصادى المصري .. القطيعة مع النظام القديم و بداية تنفيذ خارطة المستقبل

10387531_692897037492561_8379108681234643047_n

بقلم – مجدي عيسي.

بمنتهي الهدوء أبدأ .. أتمني علي الجميع القراءة الهادئة المتجردة ثم الحكم ، سألت نفسي كثيرا‘..اذا كان هذاالحضور النوعي والمكثف للرؤساء والملوك ورؤساء الحكومات ووزراء الخارجية يتم بأعتبارهم يمثلون دولهم بدون النظر للمخاطر الامنية التي تم الترويج لها كثيرا خلال الفترة الماضيه ، فماذا عن رؤساء وأصحاب الشركات العالمية الكبري وهم الاشخاص الذين يتعاملون بالارقام بعيدا‘ عن الحسابات والمصالح السياسيه ؟؟ الايعتبر هذا الحضور النوعي والمكثف شهادة ميلاد لمصر الجديده ، مصر بعد ثورتين ..مصر التي أطاحت برمزى الفساد والاستبداد ؟؟ .. كانت هذه بداية لابد منها . مصر اليوم يا ساده لاتعرض نفسها للبيع كما يروج الإخوان وأنصارهم وأتباعهم وكما يردد بعض المنبهرين بالكلمات والشعارات الطنانة حول الثورة .. مصر تعرض خريطة الاستثمار الممكن والمتاح فيها أمام الدول والشركات العالمية ممن تتلاقي مصالحهم مع مصالحنا في إطار النظرة الاقتصادية العاديه (( إستثماريؤدى الي الربح يؤدى الي تنمية تؤدى بدورها الي الاستقرار )) . ثم انه فرصة للترويج للمشروعات المتعدده في إطار تنوع القطاعات التي يعتمد عليها اقتصاد دولة متعددة الخيارات،اقتصاد له اذرع صناعيه وماليه وسياحيه وتكنولوجيه..الخ هذا الاقتصاد المتنوع يعتمد علي عناصر موجوده في مصر اهمها العنصر البشري وكذا المواد الخام والسوق المحلي والاقليمي . ما ينقص مصر للانطلاق هو توفير عدة عوامل أهمها الأتي :– أولا‘‘:- التمويل اللازم لتنفيذ مشروعات تستهدف توفير فرص العمل وإحداث نهضه اقتصاديه تفي باحتيات السوق المصرية تعفينا من الاعتماد علي الاستيراد من خلال القدره علي المنافسه مع الانتاج العالمي مع ميزه نسبيه تتمثل في أنعدام بنود مهمه تدخل في تحديد أسعار المنتجات مثل مصروفات النقل والجمارك والايدى العاملة الرخيصة … هذا التمويل المالي بمنتهي الوضوح لن يأتي الا من الخارج لأن التمويل الداخلي يؤدى أما الي التضخم (اذا تم الاعتماد علي التمويل من خلال طبع العملات كما كان يحدث طوال فترة حكم مبارك ) أو الركود (اذا تم ضخ مليارات الجنيهات في مشاريع تعطي عوائدها علي مدى زمني بعيد (مثل مشروع توشكي مثلا‘‘)، ثانيا‘‘:- البيئة المناسبة لدفع الأستثمار مثل… 1– الإصلاح التشريعي ) من خلال سن حزمة قوانين تشجع الاستثمار وتختصر الاجراءات الروتينية المملة التي تفتح الباب للرشاوى والا توضع العراقيل أمام المستثمرين وجعل التعامل مع المستثمرين يتم من خلال جهة حكومية واحده فقط تطلب منه الاوراق والاجراءات بشكل واضح ومحدد ( كل حق يقابله التزام ) وتتولي هي التنسيق وإنهاء الاجراءات مع الجهات الحكومية والوزارات حتي نصل الي المستويات العالمية في هذا المجال من ناحيه وكذا للقضاء علي الفساد الادارى (ويمكن في هذا الأطار تغليظ عقوبات جرائم الرشوة والاستيلاء علي المال العام أوتسهيل الاستيلاء عليه ) وكذا محاربة الروتين الممل الذي يؤدى الي تعطيل وعرقلة الاستثمار والمستثمرين ، 2– تحديث قطاع النقل بكافة انواعه البري والبحرى والجوى ، وتحسين أداء السكك الحديدية وشق الطرق الجديدة وتحسين الطرق الحالية .وهذا التحديث بذاته من الممكن ان يخضع للأستثمار فيه كقطاع مضمون العائد وتعود فوائده بشكل مباشر علي الافراد بالاضافة الي اهميته الشديدة بالنسبة للمشروعات الجديدة المزمع البدء في تنفيذها وكذا تحديث وسائل الاتصال بكافة أنواعها . 3– أعتماد برامج للتدريب المستمر للشباب لتوفير القاعدة البشرية اللازمة للعمل في هذه المشروعات من عمال ومهنين ومهندسين وغيرهم .مع ضرورة تحديث التعليم الفني والجامعي لمواكبة التغير الدائم في متطلبات سوق العمل . 4– التوسع في طرح مشروعات المدن المتكاملة الجديدة في الصحراء لتخفيف الضغط علي الوادى ولتعمير الصحراء وذلك بتوسيع التسهيلات الممنوحة للشركات والمستثمرين في هذا الاتجاه (الدولة تدخل شريكا‘‘ بالأراضي والمستثمرين يدخلون بالتمويل والتكنولوجيا ). 5– التركيز المستمر علي وضع الافضلية النسبية للاستثمار في مجال المشروعات الصناعية والتعدينية ومجالات الطاقة القديمة مثل البترول والفحم والطاقة المتجددة (الشمسية والرياح من خلال تحديث نظم تخزين الطاقة ) وأستصلاح الاراضي في سيناء . تعمير سيناء خطوة مهمة وضروره من ضرورات الأمن القومي المصري . ثالثا‘:– تطهير الوزارات والمؤسسات من العناصر القديمة التي أشتهر عنها الفساد وترتبط بشبكة علاقات مع رموز الفساد طوال العقود الاربعة الماضيه من خلال برامج الاحلال والتجديد بالاعتماد علي الكوادر الشابة والمتوسطة .هذا التطهير لازم لأظهار القطيعة التامة بين مصر الحالية ونظام مبارك حتي علي مستوى الافراد ، وهذا التطهير يشمل جميع القطاعات والهيئات والمؤسسات وتحديدا‘ الاعلام والقضاء والتعليم ..بل والشرطة والقوات المسلحة . وبالنسية لمن يتشكك في جدوى المؤتمر وفائدته في ظل هذا (النظام) .. تعالوا نتحدث بهدوء بعيدا‘ عن التشنج والمزايده … ** هل نسيتم أن الدستور الذي شاركنا في صياغته ووافقنا عليه ودعونا الجماهير للمشاركة في التصويت عليه يلزم الدولة بالانفاق علي قطاعات التعليم والصحة والبحث العلمي بنسبب محدده من الميزانية العامة للدوله ؟؟ ** ماهو الأفضل والأنسب للتأثير علي الحكم (وتحديدا‘ رئيس الجمهورية) هل العمل من خلال النظام أو بالعمل المباشر ضده ، ** هل يكون بالتشجيع لكل مايؤدى الي التقدم الأقتصادى والصناعي والتكنولوجي و

كذا تحقيق أهداف الثورة (العدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية ) و أيضا‘ بالمعارضة الهادفه بكل الوسائل بما فيها الحق في التظاهر والاضراب والاعتصام السلمي بل ووصولا‘‘ للعصيان المدني العام والثورة الشعبية السلمية الكامله في حالة تراجع الرئيس عن تنفيذ ما وعدنا به الدستور الحالي أو في حال عدم تحقيق التقدم والعدالة الاجتماعية المرجوه اذا لم نتمكن من اسقاطه بالطرق الديمقراطية عبر الانتخابات ..اي اذا لجأ لتزوير الانتخابات وقمع الحريات . نحن لاولم ولن نساوم علي حقوقنا وأهدافنا . ^^ملاحظه هامه جدا … ( هل أسترعي أنتباهكم عدم دعوة كل من تركيا وايران وأسرائيل — مع تحفظي علي عدم دعوة أيران لأسباب كثيره ليس هذا مجالها الان– وهل لتجاهل هذه الدول الثلاث تحديدا‘ مدلول ما لديكم يا أيها المزايدون … يا أيها المزايدون لا أركع لمن له تركعون .. لنا وطننا وديننا ولكم في استجلاب التمويل طرق وفنون وقانون ). ^^ ملاحظة أخيره .. قد لايعجب كلامي هذا الكثير من أصدقائي ورفاقي ومن حقهم طبعا‘ الاختلاف معي .. ولن يؤثر اختلافنا علي علاقتنا الرفاقية ولن اوجه اتهام لكم بالجهل او الغباء او الانصياع للتشنج المسمي خطأ بالثورية ..تلك الحالة التي اشاعت مناخ من الارهاب الفكرى تعلمون انني لا ولم ولن أعيره اهتماما في اي مرحلة من مراحل حياتي . فقط أرجو المناقشة بهدوء وتبيان أوجه الاختلاف معي فيما ذكرته .

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2021 ©