رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

« الدراما المصرية بين الواقع والإسفاف »

« الدراما المصرية بين الواقع والإسفاف »

بقلم |محمد عبدالمجيد علي10398025_920715104636220_2401128056348075790_n

مع بداية شهر رمضان يبدأ سيل جارف من المسلسلات الدرامية يغرق المشاهدين في موجات من الإسفاف المنحط والتفاهة المفرطة، ويشحذ المثقفون والكتاب أقلامهم للتحذير من الخطر الداهم الذي يهدد بتشويه أجيال من المصريين بتدمير كل القيم الأخلاقية والجمالية وتحويل الأغلبية من هذه الجماهير لمخلوقات مشوهة نفسيا ومتقبلة لكل الممارسات المنحرفة والممعنة في الفحش والقبح، بل ويعمل الكثيرون علي محاكاة هذه النماذج المشوهة. ورغم ان هذا الموقف يتكرر منذ سنوات، وأن البعض يتصور أن مئات المقالات النقدية، والشعور العام «بالقذارة» والسخط الذي تعبر عنه قطاعات كبيرة من المواطنين يتصور البعض ان العام القادم سوف يشهد تغييرا في هذه المسلسلات أو علي الأقل بدايات تغيير. ويأتي العام القادم (يتكرر هذا منذ عشرات السنين) وتمعن هذه القنوات في اختيار أكثر المسلسلات انحطاطا وتتنافس القنوات علي عرض المسلسلات الأكثر إسفافا والتي تقدم أكثر الصور تشويها للمجتمع المصري.
ويهل علينا في كل عام شهر رمضان الكريم، ليتخذه الناس شهرا للعبادة والاستغفار وتجديد العلاقة الروحية بين العبد وربه، وتهذيبا وتقوية في الأخلاق والقيم الإنسانية النبيلة، ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن، فبدلا من أن تقدم الدراما التليفزيونية في هذا الشهر الفضيل برامج ومسلسلات تهدف إلى علاج أخلاقيات المجتمع المصرى من التدنى الفكرى والانحطاط الأخلاقى، تقدم الدراما المزيد من الإسفاف والبذاءة والعنف والانحطاط الأخلاقى وعندما تسأل المؤلفين أو مخرجين تلك الأعمال يقول لك “الناس عايزة كدة” أو “الواقع هو كده” وهل كل ما يريده الناس يتم عرضه في الإعلام والشاشات والفضائيات أين دور الرقابة في مصر ؟!!.

كل عام يأتى رمضان وتأتى تلك الأعمال الدرامية تشوه وتعكر صفو الشهر الفضيل، ونكتب ونشجب ولا يستجيب أحد، القضية هنا ليست قضية رمضانية أو ما يعرض أو يقدم في ذلك الشهر، ولكن القضية أبعد من ذلك بكثير ولابد من وضع لوائح وقوانين جديدة للرقابة في مصر على القنوات الفضائية التي هي العنصر الرئيسى فيما يتم عرضه عليها من تلك الأعمال غير الهادفة.
وقد كشف تقرير يتهم الدراما المصرية بالترويج للمخدرات وهو صادر عن المرصد الإعلامي لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي التابع لوزيرة التضامن الاجتماعي المصرية، نُشر في مصر مؤخرًا، أن 14 في المئة من إجمالي مشاهد الدراما المصرية خلال النصف الأول من شهر رمضان الحالي تتضمن تدخينًا وتعاطي مخدرات.
فقد بلغ عدد مشاهد التدخين وتعاطى المخدرات 990 مشهدًا، بمعدل 27 ساعة و48 دقيقة، وهذه النسب قابلة للزيادة خلال النصف الثاني من شهر رمضان، وفقًا لموقع سكاي نيوز. وتابع التقرير بقلق شديد حجم مشاهد التدخين وتعاطي المواد المخدرة التي تضمنها مسلسل “حواري بوخارست”، حيث بلغت هذه المشاهد من حيث الزمن 4 ساعات و30 دقيقة، أي بما يقرب من 50 في المئة من مشاهد العمل بالمسلسل، التي كانت عبارة عن مشاهد تدخين وتعاطي مواد مخدرة.
بالإضافة إلى ذلك فقد اتسمت مشاهد التدخين التي احتواها العمل بالمسلسل بكونها مشاهد غير مبررة وذات طابع تعليمي وترويجي.
فهل هذا هو دور الاعلام وهل هذه المشاهد تعالج الادمان ام تروج المواد المخدره للشباب والبنات في مصر والعالم العربي؟
فأخلاق وقيم المصريين العظيمة والإصيلة ضاعت في ركام الإسفاف والبذاءة والانحدار إلى لغة العشوائيات وسكان المقابر وأكوام القمامة، أين الدراما الهادفة والجادة مثل ما كنا نشاهده قديما مثل ” رأفت الهجان، وليالى الحلمية، والمال والبنون، إلخ ” من الأعمال الجادة والهادفة.
أين الأعمال الفنية الخاصة بالطفل والتي تربى وتنشىء الطفل على الأخلاق والقيم والتربية الصحيحة المعتدلة، مثل “فوازير عمو فؤاد” للفنان الراحل فؤاد المهندس وغيرها، لا يوجد أي برنامج يدعو لا للوطنية ولا للأخلاق القيمة ليربى وينشىء الطفل على هذه الصفات النبيلة.
أصبحت الدراما التليفزيونية وبرامج رمضان عبارة عن بلطجة وعنف وعرى وبذاءة وإسفاف، يسلط الضوء على الراقصات والعاهرات والبلطجية، ولايسلط الضوء على الرموز الأدبية أو التاريخية القيمة والمحترمة ويقدمها للمجتمع لتكون قدوة ونبراسا، وعنوانا للوطنية والانتماء والأخلاق الفاضلة.
سيناريو البذاءة والبلطجة والعهر في رمضان، لا ينتهى وسيتكرر في كل عام طالما هذا هو المعروض وهذا هو الموجود، وطالما لاتوجد قوانين ولوائح رقابية على المصنفات الفنية على الفضائيات، سيستمر وسيلقى رواجا ومشاهدة طالما غابت الرقابة وغاب التليفزيون المصرى وتاه وسط تلك الفضائيات التي أصبحت أكثر قوة ومشاهدة من التليفزيون الرسمى المصرى.

من المؤسف ان نري مثل هذه المشاهد في هذا الشهر الكريم أو في غيره.. في بلد عظيم مثل مصر إنعدمت فيه الرقابة الاعلامية بل تعمد المسئولون في وزارة الاعلام التغاضي عن هذه الاعمال علي الرغم من ان هذه المشاهد والالفاظ النابية لا يمكن ان يتغاضي عنها احد، وليست المرة الاولي التي اكتب فيها عن هذه الاعمال الفنية السيئة التي تعرضها القنوات المصرية والعربية في شهر رمضان المبارك.
وما يؤلمنا أيضآ ان نري أصحاب الحق من الشرفاء يصمدون أمام هذه الاعمال المخلة للأدب.. حتي الصحف المصرية والقنوات التليفزيونية لم تخصص مقالآ او صفحة أو برنامجاً لتعبر عن رفضها عن هذه الاعمال المخله.. إلا ما رحم ربي !!
يجب ان نعلم ان الاعلام والصحافة لهم دور مهم واساسي لتوجيه المجتمعات وتهيئة اذهانهم نحو قضايا يومية داخلية وخارجية تتظافر لتعطي بعداً ومساحة لحدث ما سيقع او يجب ان تعبأ الطاقات للحيلولة دون وقوعه.. ولذلك نتمني ان يعلم كل إعلامي وكل صحفي حر ان دوره هو نبذ سلبيات المجتمع والارتقاء بهذه الامة العربية والاسلامية التي هي ( أمانة في اعناقنا ).

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2020 ©