رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

الجامعة البريطانية تستضيف المؤتمر العام للأكاديمية الأفريقية للعلوم الشهر المقبل.

الجامعة البريطانية تستضيف المؤتمر العام للأكاديمية الأفريقية للعلوم الشهر المقبل.

كتبت / سمية النحاس. 


تستضيف الجامعة البريطانية في مصر ، بمقرها في مدينة الشروق ، المؤتمر العام للأكاديمية الأفريقية للعلوم ، لمناقشة مستقبل البحث العلمي في القارة السمراء وربطه بسوق العمل مع الإستفادة القصوى من الثروات الأفريقية ، وذلك برعاية فريدة خميس رئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية ، وحضور كبار رجال العلم والبحث العلمي في مصر وأفريقيا .
ولأول مرة تعقد الأكاديمية الأفريقية للعلوم مؤتمرها العام في مصر ، والذي تقام فاعلياته على مدار ٣ أيام بالجامعة البريطانية في مصر خلال الفترة من ٧ إلى ٩ ديسمبر المقبل ، وذلك بنظام الهجين .
وأكد الدكتور أحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية في مصر ، أن المؤتمر العام للأكاديمية الأفريقية للعلوم يعقد كل عام، ولأول مرة تستضيفه مصر من خلال الجامعة البريطانية وذلك منذ تأسيس الأكاديمية في ثمانيات القرن الماضي. لافتاً إلى أن هذا المؤتمر يعد أحد أكبر الإجتماعات لكبار أعضاء هيئات التدريس والبحث العلمي بمؤسسات التعليم العالي في أفريقيا، بهدف البحث والمناقشة الجماعية للموضوعات ذات الإهتمام المشترك والأولويات اللازمة من أجل تنمية وتطوير البحث العلمي في الجامعات والمؤسسات التعليمية على وجه عام، وإفريقيا بوجه خاص .
ومن جهته قال الدكتور يحيى بهي الدين نائب رئيس الجامعة البريطانية، ورئيس المؤتمر :” سوف يتم عقد المؤتمر على مدار ٣ أيام بنظام الهجين نظراً للظروف والإجراءات الإحترازية التي يشهدها العالم جراء أزمة فيروس كورونا 9-COVID” .
وأضاف بهي الدين :” تتضمن فاعليات وأعمال المؤتمر، الحديث ومناقشة البحث العلمي في الدولة المضيفة وما توصلت إليه نتائج داعمة لخطط التنمية المستدامة والإستفادة القصوى من الثروات الطبيعية فيها بشكل خاص وفي قارة أفريقيا بوجه عام” .
وأوضح بهي الدين أنه تم إختيار ٣ علماء من الجامعة البريطانية في مصر للحديث عما وصل إليه البحث العلمي من نتائج خلال الفترة الماضية، وهم الدكتور تامر عادل والذي سوف يتحدث عن دور واحة العلوم بالجامعة البريطانية في دعم سبل البحث العلمي، والدكتورة أمل قصري والتي سوف تناقش سبل تعاون مركز النانوتكنولوجي التابع للجامعة البريطانية مع دول القارة الأفريقية، وأخيراً الدكتورة رانيا خليل للحديث عن علوم الأداب والإنسانيات .
جدير بالذكر أن الأكاديمية الأفريقية للعلوم هي منظمة تهتم بالعلوم والعلماء في مختلف المجالات العلمية على مستوى نطاق أفريقيا، وتأسست عام 1985 وتعمل على تكريم العلماء الأفارقة الذين أصبحوا ذات شهرة عالمية، من خلال جهودهم في مجالات تخصصهم، إضافة إلى تشجيع وتطوير العلوم وقاعدة البحوث والتكنولوجيا في جميع أنحاء القارة، كما تضم أيضاً أهم الشخصيات العلمية التي لها باع في مجال العلوم والدراسات والبحوث في قارة إفريقيا .

أخبار ذات صلة

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2021 ©