رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

التضامن الاجتماعي: تخصيص 90 مليون جنيه لدعم 30 الف طالب بمدارس التعليم المجتمعي.

التضامن الاجتماعي: تخصيص 90 مليون جنيه لدعم 30 الف طالب بمدارس التعليم المجتمعي.

كتبت / سمية النحاس. 


أعلنت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الإجتماعي ، تخصيص 90 مليون جنيه لدعم مدارس التعليم المجتمعي بمؤسسة مصر الخير والتي تضم نحو 30 الف طلاب ، من الموارد التي خصصها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، لدعم التعليم المجتمعي ، متعهدة بدعم الجمعيات الاهلية على تغطية مصروفات الطلاب ليس فقط هذا العام ، وأنما الاعوام القادمة .
جاء ذلك خلال إحتفالية مؤسسة مصر الخير لعرض مشروعات وإنجازات قطاع التعليم وكذلك توقيع بروتوكول تعاون بين مؤسسة مصر الخير والبنك المصري لتنمية الصادرات لتمويل 83 منحة بالتعليم الفني والتعليم العالي ، بحضور الدكتورة نفين القباج وزيرة التضامن الإجتماعي ، اليوم الأحد ، محسن محجوب أمين صندوق مؤسسة مصر وعضو مجلس الأمناء ، نائباً عن الدكتور علي جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير ، عضو هيئة كبار العلماء ، الدكتور أحمد الحيوي الأمين العام لصندوق تطوير التعليم نائباً عن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي ، الدكتور رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم ، نائباً عن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم ، الدكتور أيمن عبد الموجود مساعد وزيرة التضامن الإجتماعي للجمعيات والمؤسسات الأهلية ، مرفت حسين رئيس البنك المصري لتنمية الصادرات .
أكدت القباج على ضرورة التركيز على قطاع التعليم لتحقيق النهوض بالمجتمع باعتباره الركيزة الأساسية لتحقيق التقدم والارتقاء في أي مجتمع ، مشددة على إهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، على هذه القضية باعتبارها المحور الأساسي لتحقيق تنمية ونهوض المجتمع .
وقالت وزيرة التضامن الإجتماعي : أؤمن أن قضية التعليم قضية وطن وأنها المفتاح الرئيسي للتنمية ولا أستطيع التأخر عن “مصر الخير” المؤسسة العريقة في عملها لخدمة المجتمع وصدق من أسماها “مصر الخير” فلديها الكثير من البرامج والمنح في مختلف المجالات مثل: الإعاقة والسكن الإقتصادي وتنطلق في كافة انحاء المجتمع شمالا وجنوبا وشرقا وغربا لخدمة المجتمع .
وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي : إن الدولة لا تقوم عليها الحكومة فقط بل المؤسسات والمجتمع المدني بكل ما يحتوى من نضج في العطاء على أرض الواقع وتحقيق أثر ملموس في حياة الأسر التي نخدمها وهذا ما عهدناه دائما من المؤسسات المجتمعية .
وقالت الوزيرة: لما بنقول البنوك والمسئولية المجتمعية بضرب مثال واحد بمحافظة المنوفية وجمعية المساعي المشكورة التي ساهمت في اثراء قطاع التعليم بالمحافظة حتى وصلت نسبة التعليم الى 94 ٪ لتكون المنوفية اكبر محافظة فيها نسبة تعليم على مستوى الجمهورية ، تحية تقدير واحترام واعتزاز التي تقدمها “مصر الخير” كشريك اساسى للدولة في توفير التعليم وتقديم خدمات تعليمية أكثر جودة للأسر محدودة الدخل .
واوضحت وزيرة التضامن أن 37% من الطلاب الذين يحصلون على تكافل وكرامة استطاعوا الوصول لأعلى مراحل التعليم المدرسي رغم ظروفهم الصعبة فنستطيع ان نلمس كم من الفرص البديلة التي يمكن توفيرها للاسر الفقيرة .. وعلى مدار سنوات عديدة منذ انشاء “مصر الخير” كان لها دور كبير في تقديم وتوفير الفرص التعليمية بصورة لائقة وتحارب الظواهر السلبية المترتبة على التسرب من التعليم .
وأشارت الوزيرة إلى ان مؤسسة مصر الخير لا تركز فقط على التعليم وانما يواجه ظواهر ومخاطر عديدة تواجه المجتمع .. ومن هنا جاءت استجابة المؤسسة لدعوة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، على الإهتمام والتركيز على التعليم باعتباره الركيزة الأساسية لتحقيق النهوض والتنمية .
وأضافت : لذا قرر الرئيس تخصيض مليار جنيه مصري لموضوعات عدة منها دفع مصروفات دراسية للاسر غير القادرة ودعم الحضانات والتعليم المجتمعي واستكمال الحلقة التعليمية للطلاب في اسر تكافل حتى نهاية التعليم الجامعي تحية صادقة للسيد رئيس الجمهورية لدعمه الكامل وتوجيهاته التي لا تنقطع للعمل على تجويد الخدمات المقدمة للاسر الاكثر احتياجا وانهم يحصدون بشكل عادل ثمار التنمية ..دعونا نعطيهم كي يعطوا الوطن حينما يكبرون .
وقالت وزيرة التضامن الاجتماعي: ينطوي المشهد الحالي لاعادة تشكيل الوضع المجتمعي لاتاحة فرصة اكبر للمجتمع المدني وتوسيع دور القطاع الخاص للتدريب والمساهمة في بناء التكنولوجيا في إطار البحث عن التوازن العادل ويعمل الجميع في إستراتيجية كبيرة لناء الانسان ببناء الانسان سنبني الوطن بشكل علمي وممنهج ..نضع التعليم في المقدمة ونقوم على الحلول المتزامنة والخلاقة لتخريج مواطنين ايجابيين على وعي بقضايا المجتمع .
وأوضحت:” نضع التعليم في المقدمة ونقوم على الحلول المتزامنة والخلاقة لتخريج مواطنين إيجابيين على وعي بقضايا المجتمع ، مشيرة إلى أنه من أهم القضايا التي يتم التركيز عليها محو الامية” .
واستكملت:” إتفقنا على ان الجامعات ليست في حل عن محو الامية ، قيام مؤسسات المجتمع المدني ، برفع كفاءة الإبنية التعليمية والطفرة التكنولوجية التي حدثت ، والتركيز على تعليم الفتاة خاصة في قرى الوجه القبلي ، مضيفة: “خامس هذه التدخلات النهوض بالعملية التعليمية من خلال عملية التعليم التفاعلية والإيجابية التعليم ليس مقصور فقط على المدارس وانما المجتمع أجمع ، إهتمام المجتمع المدني بالتعليم ليس من باب الرفاهية وإنما إقرار لمبدأ المسئولية المجتمعية وهو ما دفع المؤسسات المجتمعية وعلى رأسها مصر الخير لمشاركة الحكومة في إنشاء المدارس وتطوير الابنية التعليمية ، ومحو الامية ونشر التعليم والارتقاء بمستوياته يؤدي لتطور المجتمع والتقدم الإجتماعي وكذلك التمكين الإقتصادي” .
وشددت وزيرة التضامن الإجتماعي:” لا يجب علينا ان نترك طفل واحد كي يتعلم كيف يقرأ ويكتب فلنتعهد جميعا لنكون جنود مجندة لحل هذه القضية سويا ، لافتة إلى أن الوزارة عملت على محاربة التسري التعليمي ، وتوفير تغذية الألف يوم الأولى في حياة الطفل للأسر الفقيرة .
وأشارت إلى جهودها في حياة كريمة من خلال انشاء حضانات في الاماكن المحرومة ، متابعة: “لدينا مشروع لا امية مع التكافل ، الربط الشبكي مع التربية والتعليم للتعرف لحظيا على من تسرب من التعليم .
واختتمت كلمتها:” اتقدم بالشكر والتقدير لمصر الخير وكافة مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص وقطاع البنوك ودور المعلم ونحتاج بشدة لعودة دور المعلم البناء وتعزيز دوره ، معلنة اتفقها مع مصر الخير على دعم التعليم المجتمعي ل30 الف طالب ب90 مليون جنيه ليس عطاء من الوزارة وإنما تخصيص من الموارد التي خصصها السيد الرئيس ونتعهد بدعم الجمعيات الاهلية على تغطية مصروفات الطلاب ليس فقط هذا العام وانما الأعوام القادمة .
من جانبه قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني في الكلمة التي ألقاها عنه الدكتور رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، إن الدولة المصرية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وضعت قضية بناء الإنسان علي راس أولوياتها ، مشيرا الي ان شعار مؤسسة مصر الخير تنمية الإنسان مهمتنا الأساسية ، مما يشير إلى توارد خواطر .
وأكد الدكتور رضا حجازي أن بناء الإنسان ليس مسئولية وزارة التربية والتعليم وحدها أو وزارة بعينها ولكن جهد وزراء عدة وجهات مختلفة .
وأشاد حجازي بالنماذج الناجحة التي شهدها في الإحتفالية ، موضحة أنها كانت بارقة أمل ومثال لتحقيق الإنتماء والولاء ، موضحا أن مؤسسة مصر الخير هذا الشريك التنموي المجتمعي لوزاره التربية والتعليم والداعم للعملية التعليمية من منطلق مبدأ المسئولية المجتمعيه للمشاركة في مواجهة التحديات والمشكلات التي تواجه التعليم إيمانا بأن التعليم هو الأمل في النهوض بالمجتمع للوصول إلى رؤية الدولة ٢٠٣٠ .
تعمل مؤسسة مصر الخير مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني من خلال بروتوكول مجدد عام ٢٠١٩ تقوم بالعديد من التداخلات التي تم رصدها وعمل خريطه للاحتياجات معدة من قبل مختصين داخل الوزاره تساعد أي داعم للتعليم لتقديم الخدمة دون حدوث اذدواجية أو إهدار مثال (بناء مدارستجهيزات باثاث معامل علوم _ حاسب آلي _ دعم تكنولوجي _ تنميه مهنية لأطراف العملية التعليميه _قوافل طبية) مع الإلتزام بالضوابط المنظمة لذلك .
وأضاف أن مدارس مصر الخير المجتمعية وعددها ١٢٠٠ مدرسه تقريبا على مستوى جميع محافظات الجمهورية تعتبر مثال جيد لمواجهة ظاهرة التسرب التعليمي وكيف للمجتمع المدني أن يواجه مثل تلك المشكلات ويساعد في حلها .
وأشار إلى أن مؤسسة مصر الخير تقوم بذلك من خلال داعمين مثال البنك الأهلي عملت بذلك الدعم مؤسسه مصر الخير في عدد ثلاث محافظات (الإسماعيلية – المنيا – المنوفية) في مدارس التعليم الأساسي بتلك المحافظات وتم انتهاء المشروع هذا العام ٢٠٢٠ وبدايه مشروع جديد بتمويل جديد من البنك الأهلي بمحافظات (أسوان – قنا – الفيوم – مطروح) ، وصندوق تحيا مصر كممول لتطوير مدارس التعليم الأساسي بمحافظة سوهاج إدارة طهطا ضمن مشروع تطوير القرى الأكثر فقرا تماشيا مع المبادرة .
كما لما تمتلكه مؤسسة مصر الخير من مصداقية ونجاحات في العمل الأهلي يتم اختيارها كشريك قاعدي لجهات مانحه دولية كاليونسيف التي تنفذ معه مشروع دعم المدارس المجتمعيه بمطروح ومدة اربع سنوات بدأ ٢٠١٦ وينتهي بنهاية العام الحالي .
وقال حجازي إن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني تثمن وتقدر كافة جهود مؤسسة مصر الخير وجهود كافة الداعمين من المجتمع المدني إيمانا بدوهم في دعم التعليم للوصول إلى مواطن صالح يخدم ويرقى بوطنه .
وأكد أن مدارس التعليم المجتمعي في مؤسسة مصر الخير ، تبلغ 1080 مدرسة من بين 5600 مدرسة تعليم مجتمعي في مصر ، تعد فرصة ثانية للالتحاق بركب التعليم ، مشددا على ان التعليم قضية أمن قومي ، لأن وهؤلاء المتسربين من التعليم اذا لم ينضموا لقطار التعليم كان مكانهم قطار الأمية التي تعتبر أهم روافد الإرهاب .
من ناحيته أعرب الدكتور أحمد الحيوى ، الأمين العام لصندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء ، عن خالص شكره وتقديره للدور الكبير الذي تقوم به مؤسسة “مصر الخير” برئاسة الدكتور علي جمعة ، رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير ، وحرصها على إتاحة فرص عديدة للتعليم بالجامعات التكنولوجية والمنح التعليمية بالخارج لأبناءنا الطلاب .
وقال الأمين العام لصندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء في كلمته اليوم الأحد ، التي ألقاها نيابة عن الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي ، في إحتفالية مؤسسة مصر الخير لعرض إنجازات ومشروعات مؤسسة مصر الخير في قطاع التعليم ، وكذلك توقيع بروتوكول تعاون مع البنك المصري لتنمية الصادرات: إننا نسعد دائما بالتعاون والعمل مع مؤسسة “مصر الخير” ودائما في التواصل معها لننمي المجتمعات الموجودة وتنيح التعليم على أعلى مستوى لكل بيت مصري .
وأشاد الحيوي بالاهتمام بالتعليم الفني في الدولة المصرية في عهد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، حيث أنشأت الدولة المصرية العديد من الجامعات التكنولوجية واشتغلنا بالفعل في 3 جامعات تكنولوجية وان شاء الله في العام الدراسي 2021 عندنا 6 جامعات تكنولوجية جديدة نعمل بها ، مضيفا: نحن نعمل لأن المجتمع المصري يستحق منا الكثير .. وطبعا عندنا نقطة تحول كبيرة جدا للأسرة المصرية وهي الثانوية العامة حيث تم اتاحة الفرصة للتعليم بالجامعات التكنولوجية والمنح الدراسية .
واختتم الأمين العام لصندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء كلمته قائلا: كل الشكر والتقدير لكل العاملين بمؤسسة “مصر الخير” وعلى رأسها الدكتور علي جمعة رئيس مجلس أمناء المؤسسة .. ونحتاج لمجهود أكبر وأكبر وبمؤسسة “مصر الخير” نوصل التعليم لكل بيت في مصر يسعى ليكون أبناؤه على أعلى مستوى من التعليم ، لكي يصل خريج التعليم الفني الماجستير والدكتوراة” .
من ناحيته قال محسن محجوب أمين صندوق مؤسسة مصر الخير ، إن مصر الخير بدأت بمجلس أمناء قوي لكي تكون هناك مؤسسة على مستوى الدولة ، قائلا: “هذا كان هدفنا من البداية ، فأهم ما يميز مجلس الأمناء ، التنوع ففيه من الشخصيات القامات ، وأول سؤال طرح كان كيف تستمر هذه المؤسسة أكثر من 500 سنة ، فدرسنا الموسسات الخيرية التي استطاعات ان تستمر ، فوجدنا انه يجب ان تكون مؤسسة بحوكمة مع تأهيل صفوف ثانية للاستدامة” .
وأكد محجوب ان مؤسسة مصر الخير رأت أن مجال التعليم والصحة والبحث العلمي من أهم المجالات .
وأضاف: “نحن مؤمنين بالتعليم إيمان كامل ، فالتعليم نور لان النور هو الإيجاد وهذا كان هدف رئيسي ، والتعليم الفني لانه الركيزة الأساسية لتنمية اي مجتمع اردنا تجهيز العامل وكيفية تجهز الدول كالصين وغيرها في تأهيل العمالة الخاصة بها ، لكي يصل خريج التعليم الفني الماجستير والدكتوراة” .
وأشار إلى أن مجال البحث العلمي من المجالات الأساسية لمؤسسة مصر الخير ، مضيفا:” اهتمينا به ، ونسعى لتمويل ابحاث كثيرة جدا لاقتنعنا أن زيادة الدخل 1٪ يحتاج الف مصنع ، في حين أن بحث علمي واحد يمكنه زيادة الدخل المصري 2 و3٪ .
وقالت المهندسة أمل مبدي رئيس قطاع تنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير ، إن التعليم قضية مصر الأولى والرئيسية لابد من تكاتف الجميع فيها ، لان التعليم صدقة لا تبلى وتستمر ليوم الدين .
وأضافت مبدي أن قطاع التعليم من أهم القطاعات بؤسسة مصر الخير من بين 7 قطاعات تضمها المؤسسة ، موضحة أنه ليس بالخبر وحده يحيا الإنسان ، مشيرة الى ان مؤسسة مصر الخير جزء من الدولة وتعمل على إتاحة فرص للتعليم المجاني ، موضحة أن هناك اكثر 35 الف طلاب بمدارس التعليم المجتمعي التابعة لمؤسسة مصر الخير يمثلون ربع عدد طلاب التعليم المجتمعي في مصر .
ووجهت رئيس قطاع تنمية الموارد بمؤسسة مصر الخير ، الشكر لكل الشركاء للمؤسسة ، موضحة ان إستمرار التعاون مؤشر على نجاح مصر الخير في ما تقوم بها ، لأن اي شريك لن يستمر دون ان يرى أن هناك تحقيق لنجاحات ، معربة عن أملها في مزيد من الشركاء في قطاع التعليم .
قال الدكتور صابر حسن رئيس قطاع التعليم في مصر الخير ، إن مؤسسة مصر الخير ، رأت أن الاستثمار في التعليم هو أهم رسالة لها التي تساهم في بناء الإنسان لاسيما وانها تأمن أن التعليم هو السبيل لتحقيق هذه الرؤية .
وأضاف حسن ، أن مؤسسة مصر الخير سخرت كافة امكانياتها ، لدعم الاتاحة التعليمية لنظام التعليم المصري ودعم الجودة للمشروعات التعليمية ودعم تمكين التجارب والنظم الناجحة في النظام التعليمي المصري .
وأكد صابر أن المؤسسة بدأت بدعم قطاع الطفولة حيث تم تجهيز 350 قاعة حضانة ورفع كفاءة العاملين بتلك الحضانات ، كما قامت بتطوير وتجهيز 182 مدرسة تعليم عام في 20 محافظة ، أتاحت 107 الاف و717 فرصة للتعليم الأساسي ، بالإضافة إلى تشغيل 1080 مدرسة تعليم مجتمعي في 10 محافظات تتيح فرصة لمن تسرب من التعليم ، أتاحت الفرصة لأكثر من 35 ألف طلاب لتحقيق حلمهم في التعليم .
وأشار إلى أن قطاع التعليم بمؤسسة مصر الخير نجح منذ 2010 في تقديم 1844 منحة دراسية للطلاب المتفوقين ، مؤكدا أنها وفرت لأصحاب الهمم للوفاء بمتطالباتهم التعليمية .
وأوضح أن مصر الخير عملت على السعي للحد من البطالة بتدريب 18549 فرصة للشباب من 18 عاما لإقتحام سوق العامل ، ورفعت كفاءة الجودة التعليمية لتدريب كافاة 18 الف و400 معلم بما يتناسب مع إدخال التكنولوجيا ، وتوفير 1200 فرصة تدريب وتشغيل في المجال الحيوي ورفع كفائتهم في مجال ريادة الأعمال .
َوعن دعم وتمكين التجارب والنظم الناجحة في النظام التعليمي المصري ، قال صابر ، إن المؤسسة دعمت إنشاء الكلية التكنولوجية المصرية الصينية ، بالتعاون مع الصين وإتاحة مئات الفرص للطلاب ، وكذلك التعاون مع صندوق تطوير التعليم وتقديم كافة 16 منحة دراسية في إيطاليا ، وكذالك وتقديم رعاية تخصص البتروكيماويات كأحد التخصصات الهامة بالمدرسه الفنية الصناعية نظام الخمس سنوات بالسويس والتي تتيح 60 فرصة تعليمية سنوية بالمدرسة .

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2021 ©