رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

اعجاز علمي جديد ف سورة النمل

اعجاز علمي جديد ف سورة النمل

كتبت | هند صلاح الدين

هذا الإعجاز يكشف عن العلاقة بين ما جاء على لسان النملة من خلال الآية رقم 18 من سورة النمل ، وما يذكره العلم بخصوص الطريقة العلمية التي يتواصل بها النمل وخصوصا في مواقف الإبلاغ عن خطر ما يهدد المملكة. تفصيل العبارات التي نطقت بها النملة من خلال ما جاء في القرآن الكريم وربطها بالاكتشافات العلمية لنجد أن القرآن الكريم سبق هده الاكتشافات بمئات السنين، يقول رب العزة في كتابه المبين (حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَايَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ” سورة النمل الآية) [النمل: 18]. النملة في هده الآية وصلت خبر الخطر في 4 مراحل متسلسلة .. وهي كالتالي : 1- (قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ): وهده العبارة بمثابة أول صفارة إنذار أطلقتها 2-(ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ): هنا أتبعت النملة كلامها بإشارة أخرى تأمر فيها باقي النمل بما يجب القيام به 3-(لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُه): في هذه العبارة قامت النملة بتوضيح سبب الخطر لرفيقاتها، وهذا ما سنثبت أيضا علاقته مع ما ذكره التحليل العلمي. 4-(وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ): النمل وكردة فعل لما سبق من إنذارات سيحاول القيام بنوع من الدفاع ، وفي هده العبارة الأخيرة وضحت النملة لباقي رفيقاتها بأنه لا ضرورة للدخول في هجوم مع هدا الخطر .. لأنه ليس نابع عن عدو حقيقي هدفه الهجوم على المملكة ..إذ أن سليمان وجنوده لم يشعروا أصلا بوجود وادي النمل في طريقهم …لهذا فهو لا يعتبر عدواً حقيقياً ونلاحظ أن هذه العبارة الأخيرة قامت النملة بمنع باقي رفيقاتها من الدخول في حالة مواجهة مع سيدنا سليمان عليه السلام، وهذا ما سنثبته عملياً من خلال التحليل العلمي للشفرات الكيماوية الخاصة بتواصل النمل. وهذا تسلسل كلام النملة والدي ينقسم إلى أربع مراحل من العبارات والإشارات. فمادا يقول العلم في هدا الباب. أترككم مع هدا المقال العلمي: يذكر المقال أن أهم وسيلة لتواصل النمل في مواقف الخطر والإبلاغ على هدا الخطر هي طريقة التواصل الكيماوية حيث يصدر النمل أنواع مختلفة من هده المواد كل مادة تعبر عن شفرة خاصة من الكلام..بحيث إذا تبعنا تسلسل إخراج هده المواد من النملة التي بلغت عن الخطر سنجده بالضبط يوافق ما ذكرته النمل في الآية رقم 18 من سورة النمل. فالمواد الكيماوية التي تستخرجها النملة من جسمها في موقف كهذا تنقسم إلى أربع مواد مختلفة ، كل مادة تحمل معها لغة وشفرة معينة من الكلام. المراحل التسلسلية لرد فعل النمل أول مادة تصدرها النملة اذا شعرت بوجود الخطر هي مادةaldéhyde l’hexanal وهذه المادة تعد حقاً بمثابة صفارة إنذار ثم تقوم النملة بإصدار المادة الكيماوية الثانية وهي مادة.. l’hexanol وهنا النمل يجري في كل الاتجاهات لمعرفة مصدر الخبر، ولكي لا يتوجه النمل بعيداً فيجب على النملة أن تحدد لهم الطريق الذي يسيرون فيه، وهذا ما فعلته نملة سيدنا سليمان عندما قالت: (ادخلوا مساكنكم) وهذا توجيه من النملة لزملائها أن يذهبوا باتجاه المساكن، إذن هي حددت لهم الطريق المادة الثالثة الكيماوية التي تصدرها النملة هي مادةl’undécanone وهدا المادة دورها بالضبط توضيح سبب الخطر لباقي النمل ، وهو ما قامت به النملة في قولها في العبارة الثالثة ” لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ ” أرأيتم هدا التطابق.. وفي هده المرحلة التي يستقبل فيها النمل هده المادة يدخل في استعداد لمواجهة هدا الخطر في المرحة الرابعة النملة تصدر مادة كيماوية خاصةle butylocténal توجه بها باقي النمل على الدفاع وعلى نوع هدا الدفاع …ولهدا نجد النملة ذكرت في عبارتها الأخيرة (وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) وبهذا النملة منعت باقي النمل من الانتقال إلى مرحلة الهجوم التي تؤدي إلى الموت ولذلك فقد تبسم سيدنا سليمان عليه السلام وكأنه يطمئن هذه النملات أنه لا داعي للخوف لأنه يشعر بهم ويراهم وهو رحيم بهم ولن يمسهم بأي أذى! صورة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة .

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2021 ©