رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

إلى محافظ الفيوم…كيف يصل السائحون إلى الفيوم؟

إلى محافظ الفيوم…كيف يصل السائحون إلى الفيوم؟


بقلم الخبير السياحي نبيل حنظل
……………………………..
لفت نظرى – اعلان – على الفيس بوك – من احد المواطنين يسأل كيف يصل الى الشلالات ..
وهذا سؤال يتكرر دون ان تكون له اجابه –
ومن المهم ان تكون اجابته معروفه ومعلنه وسهله وجاذبه للسياحه – حتى يستطيع اى شخص يريد ان يزور الفيوم ان يعرف كيفيه الوصول ا اليها وزيارة معالمها – وان يعرف محطات البدايه وخطوط السير – وتعريفه الركوب – شكل السياره تاكسى او اجره
وقد شكى لى زائر – عالى المقام – انه جرب مره ان يصل من الفيوم الى ( الاوبرج) قال : كان على ان اتوجه الى ( موقف سنهور) – حيث فوجئت انه لا توجد مواصلات تصل بين مدينه الفيوم وساحل بحيره قارون – وعلى ان انتظر مع الناس حتى تاتى السيارة المتجهة الى هناك – وما ان هلت السياره الموعوده حتى تدافع اليها المنتظرون وكان على ان اتسابق حتى وجدت مكانا حشرت فيه بين مقاطف وصفائح الراكبين فى صندوق السياره – وعلى ايضا ان انصاع الى تنبيه السائق بان الاجرة مضاعفه – واللى مش عاجبه ينزل — بينما كان لا وجود لمسؤل ولا رقيب فى المكان , وما ان وصلنا الى سنهورحتى تكررت الماساه و كان علينا ان ننتظرمجددا حتى تاتى سياره اخرى تنقلنا الى الاوبرج –لكن السيارة انها لم تصل . فلم نجد امامنا الا ( توكتك) بالغ فى اجرته .وتخوفنا من خطورته
وحدث فى ذلك ولا حرج فى موقف مصر الفيوم .. والفيوم مصر . وتوقف رحلات اتوبيس – مصر الفيوم وفوضى المواقف و.. والنماذج والقصص كثيره
كذلك شكى لى مسؤل كبير – رئيس اسبق للهييئه العامه للتنشيط السياحى – من انه قاسى الامرين عندما جاء ( بالمواصلات ) لزيارتى فى الفيوم – قال لى كنت اظن ان الامر سهلا , وسالنى كيف تجذبون الناس لزياره بلدكم وهم يعانون -فى تنقلاتهم – عندكم معالم جميله …لكن لا تخدمها مواصلات منتظمه – او لا ئقه تسيرعلى طرق مرصوفه او ممهده ومخدومه بالعلامات الارشاديه والاناره والخدمات – ومعروف محطاتها ومعلن عن واسعارها
وقال لى صحيح ان السائحين ياتون الى الفيوم باتوبيسات سياحيه مكيفه والموسرين يصلون بسياراتهم –

  • لكنكم تخسرون قطاعا كبيرا من السياحه الداخليه – والاجنبيىه المقيمه التى تاتى بالمواصلات العاديه – فهم اما يحجمون عن الزياره او يعودون بصوره ذهنيه سلبيه ينشرونها فى دوائرهم وبين اصدقائهم – كذلك نحرم ابناء الفيوم انفسهم وشبابها والمحافظات المجاوره من التعرف على معالم بلدهم
  • معالى د المحافظ-:
    اعرف ان الملفات التى امامك كثيره وهامه – لكن هذا الملف هام ايضا لانه لا يتعلق بشكوى فرديه – وانما يعرض لمشكلة عامة تسيى الى صوره بلد سياحى وتجهض جهوده فى التنشيط والتسويق السياحى 0 وتحرم قطاعات عديده من عائدات السياحه
    -ذلك :
  • ان الفيوم تخسر يوميا اعدادا كبيره تتمنى ان تزورها – و تشارك فى مناسباتها – واعيادها ومهرجانتها ومنها مهرجان قريه تونس وتعامد الشمس – التى كان اغلبها من زوار الفيوم ومسؤليها الذين نقلتهم سيارات المحافظه ا– ولو توفرت سيارات الاجره لاتيحت الفرصه لابناء الفيوم والمحافظات المجاوره للمشاركه – ولاستفادت الفيوم منهم سياحيا –
  • وان معظم معالم الفيوم لا تخدمها مواصلات منتظمه ولا سيارات لائقه – وليس فيها خدمات تقدم للزائرين ولا حتى خرائط للسير –
  • بل ان مكاتب الاستعلامات السياحيه فى مداخل الفيوم ومناطق تجمعاتها قد اغلق معظمها – ولم يسلم من ذلك مكتب الاستعلامات الرئيسى فى ميدان قارون ولا مكتب كوم اوشيم لخدمه القادمين من القاهره والدلتا , ولا ا مكتب اللاهون لخدمة القادميين من الصعيد .,,, ومكاتب اخرة .– ولا يجد السائح- الان – من يجيبه على اسئلته او يسهل له رحلته او يرسم له برنامجه او يقدم له .دليلا يمده بالمعلومات
    لذا فان الامر يحتاج الى مواجهة حاسمه تتبانها سيادتكم(شخصيا) بصفتكم محافظا للاقليم من ناحيه ورئيسا للهيئه الاقليميه لتنشيط السياحة فى الفيوم من ناحية اخرى
    وان يكون هناك قرار تنسيق بين السياحه والاثار فى الفيوم والمرور واداره المواقف – والادارات المهتمه –لايجاد حل لهذه المشكله لييسر للزائرين انتقالاتهم من القاهره – بنى سويف لتوفير مواصلات- وييسر الوصول المنتظم الىى جميع المزارات السياحيه والاثريه – مع مراعاه يراعى ان تكون السيارات لا ئقه بدلا من -سيارات الصناديق الحاليه وان تكون الطرق الموصله مستعده لاستقبال الزوار
    وليس فى هذا ترف – بل هو تنميه – وجذب وتنشيط للسياحه ورواج للصناعات اليدويه الفيوميه وانعاش للخدمات التى تقدم للزوار مما ينعش الدخل المحلى ويدعم الاقتصاد الوطنى — اعانك الله ووفقك
    واللهم قد بلغت – اللهم فاشهد

الحلم العربى نيوز

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2021 ©