رئيس مجلس الادارةعبير عيد سليمان
رئيس التحريرصلاح عبد المنعم

إسماعيل ياسين .. الغائب الحاضر

  • فن
  • 24 مايو 2015
  • 289 مشاهدة
إسماعيل ياسين .. الغائب الحاضر

إسماعيل-يس
كتب – محمد ناجي

إسماعيل ياسين علي، من مواليد السويس، لأب ميسور الحال، وأم توفت وهو “طفل”،بعد سجن والده، قضى طفولة بائسة واستمر في العيش مع جدته وبرغم كل تلك الصعوبات كان حلمه الوحيد”الغناء”.

يدأ إسماعيل في العمل كـ”مناديا” أمام أحد المحال لبيع القماش، وكان في الـ16 من عمره ، ولكنه وقرر السفر إلى القاهرة، كي يبدأ طريقه في العالم الذي طالما حلم به.

وأستمر إسماعيل ياسين في مواجه الظروف الصعبه، حيث لم يجد وظيفة كبيره كما كان يحلم، فبدأ كعامل في قهوه”، وبعد فترة، استغل شغفه بالغناء في العمل مع الراقصات في الأفراح، لم يحقق ما يكفيه لعيش حياة كريمة، بخاصة بعد سخرية المستمعين منه، فترك الغناء وعمل وكيلًا في مكتب أحد المحامين، ثم “مونولوجست” في فرقة “بديعة مصابني”.

كان اول من اكتشفه .. أنور وجدي عام 1945، وأخرج موهبته الكوميدية، في أفلام عديدة، منها “خلف الحبايب، علي بابا والأربعين حرامي، قلبي دليلي”، ومع أول بطولة مطلقة في فيلم “الناصح”، خطف إسماعيل أنظار الجميع، وبدأ يخطو خطواته الأولى كـ”نجم شباك”.

وقدم سلسلة من الأفلام حملت اسمه، وحققت نجاحًا منقطع النظير، أبرزها “إسماعيل ياسين في الطيران، إسماعيل ياسين في البحرية، إسماعيل ياسين في مستشفى المجانين، إسماعيل ياسين في الأسطول البحري وإسماعيل ياسين يقابل ريا وسكينة”، كما مثل في عام واحد 12 فيلمًا تقريبًا.

أصيب إسماعيل بالقلب، وابتعد عن جمهوره تدريجيًا، كما تراكمت عليه الديون بسبب توقفه عن العمل نهائيا، وحجز الديانة على العمارة التي بناها.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظه لموقع جريدة الحلم العربي نيوز | تطوير المركز العالمي لحماية التجارة الالكترونية 2021 ©